قوله تعالى ( قَالُوا يَا شُعَيْبُ أَصَلَاتُكَ تَأْمُرُكَ أَنْ نَتْرُكَ مَا يَعْبُدُ آبَاؤُنَا أَوْ أَنْ نَفْعَلَ فِي أَمْوَالِنَا مَا نَشَاءُ إِنَّكَ لَأَنْتَ الْحَلِيمُ الرَّشِيدُ (87) قَالَ يَا قَوْمِ أَرَأَيْتُمْ إِنْ كُنْتُ عَلَى بَيِّنَةٍ مِنْ رَبِّي وَرَزَقَنِي مِنْهُ رِزْقًا حَسَنًا وَمَا أُرِيدُ أَنْ أُخَالِفَكُمْ إِلَى مَا أَنْهَاكُمْ عَنْهُ إِنْ أُرِيدُ إِلَّا الْإِصْلَاحَ مَا اسْتَطَعْتُ وَمَا تَوْفِيقِي إِلَّا بِاللَّهِ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ (88) هود

فيها تهكم وسخريه نعم .. ! ولكنى اضيف امرا اخر وهو : ان الايات فيها حجة استخدمها قوم مدين ضد ،رسول الله (شعيب ) صلوات الله عليه وعلى نبينا افضل الصلاة والتسليم ، وهي حجه باطله بلاشك ،ولكن التعليل لهم ولقومهم - فالاية فيها شبه من قوله تعالى في سورة يس ( قَالُوا مَا أَنْتُمْ إِلَّا بَشَرٌ مِثْلُنَا وَمَا أَنْزَلَ الرَّحْمَنُ مِنْ شَيْءٍ إِنْ أَنْتُمْ إِلَّا تَكْذِبُونَ (15) قَالُوا رَبُّنَا يَعْلَمُ إِنَّا إِلَيْكُمْ لَمُرْسَلُونَ (16) وَمَا عَلَيْنَا إِلَّا الْبَلَاغُ الْمُبِينُ (17)

اولا : في قوله ( قَالُوا يَا شُعَيْبُ أَصَلَاتُكَ تَأْمُرُكَ أَنْ نَتْرُكَ مَا يَعْبُدُ آبَاؤُنَا أَوْ أَنْ نَفْعَلَ فِي أَمْوَالِنَا مَا نَشَاءُ)
1- قولهم لشعيب ( اصلاتك ) - استفهام مفيد للشك وعدم اليقين مع حرف العطف ( أو )
كان قائلهم يسائل شعيب عن الربط الغير مفهوم والمثير للريبه (بالنسبه لهم ) بين التوحيد وتصريف الاموال .
2- تقديري للاية ( اصلاتك ياشعيب تامرك ان نترك عبادة الاصنام أو تامرك ان لا نفعل في اموالنا كما نشاء) ،فخرج قولهم ( هل صلاتك تامر بترك هذا أو تأمر بترك ذاك - كانهم هنا محتاريين ومترددين- وهذا كله سخرية ومرادهم الجد نبين ذلك لاحقا.. ) .
3- قولهم ( اصلاتك) ابتداء استفتاحي للفت الانتباه ، وفي قولهم تهكم وجحد لمن يصلى له، فنسبوا الامر والنهي للصلاة وفيه ايضا تجاهل لدعوة شعيب، الامره لهم بتوحيد الله الشارحه لاسمائه وصفاته.

ثانيا : قوله ( إِنَّكَ لَأَنْتَ الْحَلِيمُ الرَّشِيدُ )
1- في سورة هود تجد انبياء الله ، يدعون الي الله وتوحيده بذكر اسماءه وصفاته للكفار والمشركين ، وهذا جلي لايخفى !!
2- فهم عرفوا من خلال دعوة شعيب لهم ( وعلى نبينا افضل الصلاة والتسليم ) اسمين من اسماء الله وهما ( الحليم والرشيد )
3- فبقولهم لشعيب ( ( وعلى نبينا افضل الصلاة والتسليم ) انك انت الحليم الرشيد
اثبتوا ونفوا امور من حيث
المعتقد
نفوا توحيد الله عزوعلا وذلك بتكذيب رسوله واتهامه بانه هو الحليم الرشيد الذي يخبرهم عنه.
واثبتوا بالضروره ،عباده ماكان يعبد ابائهم ( الاصنام ) لعدم وجود (الحليم الرشيد) .
والمعيشه
نفوا الصدق عن شعيب وانه كذب لاجل غاية في نفسه وهي المال وانه ( شعيب) يحل ويحرم مايشاء .
واثبتوا بذلك ،حريتهم في التصرف بمالهم لان الامر كله تنافس ، ومؤامرة مدبره من شعيب وماقال ماقال الا ليعيقهم .

ومايدل على ذلك سياقا - ( رد شعيب عليهم ) ..


قوله تعالى ( قَالَ يَا قَوْمِ أَرَأَيْتُمْ إِنْ كُنْتُ عَلَى بَيِّنَةٍ مِنْ رَبِّي وَرَزَقَنِي مِنْهُ رِزْقًا حَسَنًا وَمَا أُرِيدُ أَنْ أُخَالِفَكُمْ إِلَى مَا أَنْهَاكُمْ عَنْهُ إِنْ أُرِيدُ إِلَّا الْإِصْلَاحَ مَا اسْتَطَعْتُ وَمَا تَوْفِيقِي إِلَّا بِاللَّهِ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ (88)
- رد عليهم بانه رسول الله بحق
- ومارزقه الله من خير فيه رد على قولهم ، وانه لاحاجه له بالكذب حتى يتكسب.
- وان ماامرهم بهم من عباده الله وايفاء الموازين وعدم بخس الناس وعدم الاعاثه في الارض هو اول من يلتزم به.


والسلام عليكم ورحمة الله