* قال الشيخ العلامة محمد الأمين الشنقيطي-- في [أضواء البيان: 6/ 594 ـ595]:

(( وهذا الحديث الصحيح صريح في أن النساء الصحابيات المذكورات فيه فهمن أن معنى قوله تعالى: ﴿وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ﴾ يقتضي ستر وجوههن، وأنهن شققن أزرهن، فاختمرن أي سترن وجوههن بها امتثالاً لأمر الله في قوله تعالى: ﴿وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ﴾ المقتضي ستر وجوههن، وبهذا يتحقق المنصف:
أنّ احتجاب المرأة عن الرجال وسترها وجهها عنهم ثابتٌ في السُّنة الصحيحة المفسرِّة لكتاب الله تعالى، وقد أثنت عائشة -- على تلك النساء بمسارعتهن لامتثال أوامر الله في كتابه، ومعلوم أنهن ما فهمن ستر الوجوه من قوله: ﴿وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ﴾ إلا من النبيّ ؛ لأنه موجود وهنَّ يسألنه عن كلّ ما أشكل عليهنّ في دينهنّ، والله يقول: ﴿وَأَنزَلْنَا إِلَيْكَ الذِّكْرَ لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ مَا نُزِّلَ إِلَيْهِمْ﴾ فلا يمكن أن يفسِّرنها من تلقاء أنفسهنّ،
وقال ابن حجر في فتح الباري: ولابن أبي حاتم من طريق عبد الله بن عثمان بن خيثم عن صفية ما يوضح ذلك، ولفظه: ((ذكرنا عند عائشة نساء قريش وفَضْلهن، فقالت: إنّ نساء قريش لفضلاء، ولكني والله ما رأيتُ أفضل من نساء الأنصار، أشدّ تصديقاً بكتاب الله ولا إيماناً بالتنـزيل، لقد أُنزلت سورة النور: ﴿وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ﴾ فانقلب رجالهن إليهن يتلون عليهن ما أنزل فيها، ما منهن امرأة إلا قامت إلى مرطها، فأصبحن يصلين الصبح معتجرات كأن على رؤسهن الغربان )) كما جاء موضحاً في رواية البخاري المذكورة آنفاً، فترى عائشة -- مع علمها وفهمها وتقاها، أثنت عليهن هذا الثناء العظيم، وصرَّحت بأنها ما رأت أشدَّ منهنّ تصديقاً بكتاب الله، ولا إيماناً بالتنزيل، وهو دليلٌ واضح على أنَّ فهمهنّ لزوم ستر الوجوه من قوله تعالى: ﴿وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ﴾ من تصديقهن بكتاب الله وإيمانهن بتنـزيله، وهـو صريــح
فـي أن احتجـــاب النســـاء عــن الرجــال وستـــرهن وجــوههــن
تصديـــقٌ بكتـــاب الله وإيمــــانٌ بتنزيلـــه -كما ترى-.
فالعجب كل العجب ممن يدّعي من المنتسبين للعلم أنه لم يرد في الكتاب ولا السنة، ما يدلُّ على ستر المرأة وجهها عن الأجانب، مع أنَّ الصحابيات فعلن ذلك ممتثلاتٍ أمر الله في كتابه إيماناً بتنزيله، ومعنى هذا ثابتٌ في الصحيح كما تقدّم عن البخاري، وهذا من أعظم الأدلة وأصرحها في لزوم الحجاب لجميع نساء المسلمين -كما ترى- )) اهـ.


*عن أم المؤمنين عائشة -- قالت: (يرحم الله نساء المهاجرات الأول، لما نزلت:
﴿وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ﴾ شققن مروطهن، فاخـتمرن بها). رواه البخاري.

تصميم جميل للأخت أم إستبرق: (نستفيد منه للدعوة في الشبكات الاجتماعية)


أعجبني هذا الموضوع فنقلته لكم ليعم النفعانقلوه لأزواجكم وبناتكم وأهليكم!