حوار فريق صحيح انترناشونال... انتصارا لمعاني القرآن.


قدمن صورة مشرفة للمرأة المسلمة" أمينة أسامي، و أمة الله بانتلي، وماري كندي"، بمجرد ما أسلمن و التزمن، هجرن أمريكا و أقمن في جدة، تقدمن كفريق دولي يترجم التراث الإسلامي الصحيح و يقدمنه للعالم بلغة إنجليزية شيقة، في هذا الحوار يقدمن خبرتهن في ترجمة معاني القرآن، و آراؤهن في بعض الترجمات الأخرى.
الترجمات الإنجليزية لمعاني القرآنِ مطلوبة بإلحاح شديد، نظرا لكثرة الجاليات الإسلامية الناطقة بالإنجليزية في العالم، و التي تتزايد باستمرار، بالإضافة إلى الأكاديميين الكثيرين الذين يهتمون بدراسة القرآن، يتكلم نحو 20 بالمائة من المسلمين اللغة العربية فقط، هذا يعني بأن أكثر المسلمين يدرسون القرآن بترجمة معانيه.
قام فريق صحيح انترناشونال "بالعربية الصحيح الدولي و إن كانت الأسماء لا تترجم "قام الفريق بترجمة معاني القرآن، ترجمة حديثة و دقيقة و بسيطة، ننتهز الفرصة في هذا اللقاء للتركيز على تجربتهن في الترجمة، يتكون الفريق من: أُم محمد أمينة أسامي، و أمة الله بانتلي، وماري كندي.
قدمن صورة مشرفة للمرأة المسلمة، بمجرد ما التزمن تقدمن كفريق دولي يترجم التراث الإسلامي الصحيح و يقدمنه للعالم بلغة إنجليزية سلسة شيقة.

س: أتساءل ما الذي جعلكم تركزون على ترجمة معاني القرآنِ.

صحيح انترناشونال: لعدة سنَوات كُنّا نُترجم ونحرر المواد الإسلاميةً لدار أبي القاسم في جدة، المملكة العربية السعودية. حثنا المالك بإصرار دائم للقيام بهذه المهمة بسبب العديد من الشكاوى المتواصلة حول الترجمات المتوافرة في ذَلِك الوقت (في أوائل التسعينيات). هذه الشكاوى كان لا بد أن نتابع ذلك، لاحظنا الأخطاءِ في الترجمة، و الأساليب القديمة خصوصاً، وجدنا مشاكل تتعلق بالعقيدة، لإلحاحه، وافقنا على التجربة، بدأنا العمل أخيرا في 1994. هدفان رئيسيان حرص فريق صحيح انترناشونال عليهما: تقديم معاني القرآن متّسقة مع عقيدة أهل السنة و الجماعة، وتَوضيح اللغة، بحيث تكون أقرب ما يمكن إلى التعبير العربي لنفع الطلاب.

س: هل ما قمتم به " ترجمة لمعاني القرآن "أَم" "تفسير لمعانيه"؟

صحيح انترناشونال: ربما هذه الشروط ليست دقيقةُ بالكلية، كلنا مدرك أن نص القرآنِ غير قابل للترجمةُ في حد ذاته، يتصل بذلك " الترجمة " يمكن فقط أَن تَعكس محاولةَ لحمل المعاني العامة ببعض الإضافات عن طريق الهوامش، كما هو منصوص في مقدمتنا، القارئ العربي الذي يطالع صحيح انترناشونال يدرك احتواء النسخة على ظلال متعددةَ من المعانى بشكل خاص في الكلمات والعبارات، لأن الترجمة لو تعكس تأكيد واحد فإنها تبدو محدودة جداً.
من ناحية أخرى، "صحيح انترناشونال" دلّل على رأي الصحابة و العلماء التابعون الذين ذكرت لهم تعليقات مُخْتَلفةُ طبقاً لفَهمهم الخاصِ، لَكننا حددنا أنفسنا إلى أولئك المستندين على الحديث الصحيح، أي معرفة الصحابة و التابعين، نحن لا نعتمد على رأي معين و لا نقبله إلا إذا كان دقيق و أصيل.

س: أخطاء أكثر المترجمين لمعاني القرآنِ يحاولون صبغه بمعتقداتهم الدينية الخاصة، أَو لانحيازهم، أَتساءل أَي الأَخطاء تَفاديتم؟

صحيح انترناشونال :نحن كنا مدركين جيداً لهذا، وحذرينِ للغاية، لذا التزامنا برأي علماءِ أهل السنة الموثوقينِ، أَكدنا على ذلك، وتَجنبنا الحقن بأي شيء من عندنا، و تجنبنا التعليقات الحديثة التي تمس قضايا مثل الإعجاز العلمي، فضلنا استعمال المصادر الأولية فقط.

قمنا بجَمع قائمة ببعض الأخطاءِ في الترجمات الأكثر شهرة و التي ترجمت قبل 1994، ثم قارنا ذلك بالتصحيح، اسمح لنا بأن نستشهد بستة أمثلة للضرورة هي مذكورة في موقعنا www.saheehinternational.com

1) الآية 2:231 (و الآية 65:2 في بعض الترجمات): قال المترجمون السابقون أساساً، في قوله تعالى:" فبلغن أجلهن .." "fabalaghna ajalahunna "ربما أشارت تعبيراتهم على مرحلة، أو فترة أوشكت أَن تنتهي، في الشريعة الإسلاميِة، رجل لا يستطيع استرداد زوجته إذا وصلت للطلاق حقيقة، الطلاق، لكنا أنجزنا التعبير الأقرب للمعنى [تقريباً].

2) كلمة الربا "riba" في الآيات: 2:275, 2:276, 2:278, 3:130, 4:161 ،30:39 تُرجم "الربا" في العديد من الترجمات بطرق خاطئةُ بالتأكيد، لأن فائدة الربا "باهظة، أَو سعر الفائدة مفرط." لذا، يمكن للمرء أَن يجادل بأن الشحن/العلة سعر فائدة منخفض أَو "معقول" مسموح به، و الشريعة تحرم أي كمية بشكل واضح؛ لذا، ترجمة الربا "riba" يجب أَن تكون "بمنع الربا " بدلاً من ترجمة الربا "بالربا في المفهوم الغربي."

3) بخصوص الكلمات "الزنا zina، زانية " zania، " الزاني zani "في الآيات 17:32 و24:2-3: شروط الاستعمالات الإنجليزية المختلفة تخص الاتصال غير القانونيِ عندما يرتكب من قبل شخص متزوج (زنا) وبواحدة غير متزوجة (زنا). في قانونِ الشريعة الإسلاميِة، القرارات حول الزنا مختلفة جداً؛ لذا التعبير الصحيح الذي يجب أن يُقدم لكل حين كلمةَ زنا "zina" أَو إظهار اشتقاقاتها، في الآية 17:32, zina يُقدم إلى كل الزنا، (ذَكر بيكثال Pickthall الزنا فقط). في الآية 24:2، ينطبق الحُكم بمائة جلدةَ فقط إلى الزناة، لكن Pickthall استعمل كلمة زنا (خطأ مؤكد). و في الآية 24:3، يوضح الزنا zina لكل الزناة ثانيةً / زانيات و زناة / زانيات، لَكنه أشار إلى المشكل فقط.

4) في الآية 2:255 ترجمت العبارة "لا تأخذه سنة و لا نوم " تعبير خاطئ فنياً لأن "النوم" و"النوم" مماثل في الإنجليزيِ، و يعكسانِ معنى نوم "nawm" في اللغة العربية، أما السنة "Sinah" عندما يكون المرء على حافة النوم، لكنه لا يزال يدرك ما يحيط به، من المحتمل لا يوجد تعبير مضبوطَ في الإنجليزيِة لكلمة سنة "sinah، "لكن كلمة" الخمول "أقرب في المعنى، في ترجمة صحيح انترناشونال Saheeh Internationl، العبارة تَقْرأُ: " لا خمول يأخذه ولا نوم"

5)في الآية 18:71 " ..خرقها .."عدة ترجمات استعملت كلمةَ "معنى فتح الفتحات أسفل السفينة "كما في ترجمة الهلالي و خان: "لذا، كلاهما مضيا حتى عندما صعدوا السفينةَ، هو (الخضرKhidr) خرقه. [موسى] قال: ' هل أسرعه لكي تغرق ناسه؟ ' "معنى " scuttle " أَن يفتح الفتحات في السفينة تحت مستوى الماء لكي يغرقَه، الخضر Khidr أُمر بالله لتَعطيل السفينة كي يرى الملك الظالم الذي كَان يُصادر السفن عيب فيها ولا يُريدها، هو لَم ينو أَن يغرق، ويسرع يحيل إلى الغَرق، إن التعبير العربي "خرق kharaqa، " معني" يمزق." ترجمتنا تَقْرأُ: "لذا عرضوا، حتى عندما بدأوا في السفينةَ، هو [وبمعنى آخر: . ، الخضر Khidr] مزقَها بشكل مفتوح. قال [موسى] له ' هل أنت تمزق لإغراق ناسه؟ ' "

6) الآيات: 2:116 (و10:68, 18:4, 19:88, 21:26, 23:91) يوسف علي، و الهلالي وخان استعملوا "مُنجَبةً" أَو "يُنجبوا" في كل هذه الآيات. بترجمة الكلمة "اتخذ ittakhadha" كما "أُنجب" تشيرُ ضمناً إلى أن اللهَ أصبح أباً لابن، و بالرغم من ذلك لَيس له علاقة بإعادة الإنتاج الذي يعنى من قبل " اتخذ ittakhadha" أَن يأْخذ، يتبنى أَو يعتبر شخص ما كابن، الفعل العربي "أصبح أباً لكلمة" "ولدا walada، "كما في الآيات 37:152 و112:3، في هذه الحالة استعمال "أنجب" ملائم.
س: لا شك إنكم قبل الترجمة قمتم بدراسة محمد مارمادوك بيكثال Pickthall، و عبد الله يوسف علي، والهلالي وخان. هل يُمكن أَن تتوسعوا في ذلك؟

صحيح انترناشونال: نحن نتكون من ثلاث سيدات، اعتقدنا أولاً بأن فريق صحيح انترناشونال يكون أسهل له تَحرير ترجمةَ عصريةَ، لَكننا اكتشفنا بِأَن هذه التجربة صعبة جدا منذ البداية، اعتبار كل آية، كان لزاماً علينا أَن نُدقّق في المصادر العربية ذات العلاقة بالتفسير والقواعد، هناك بأمانة ما كَان هناك نفع كثير في استعمال الإشارات الإنجليزية.
بالرغم من أننا نظرنا إلى تعبير المترجمين الآخرينِ، أحياناً اختيروا، إنهم كانوا خارج الاهتمامِ بدلاً من اتّخاذ القرارات وجدنا ذلك، في الواقع، أغلب الأعمالِ الأكثر حداثةً تنقيح يوسف علي الأصلي، أبقى البعض اسمه على النسخة، و البعض لَم يبق اسمه عليها، لكن تعبيره لا يزال سهل التمييز بالرغم من التصحيحات، و التعديلات التي حدثت.
س: ماذا درستم قَبل أَن تقوموا بترجمة صحيح انترناشونال؟
صحيح انترناشونال: مترجمتنا، أُم محمد، لم تأخذ فقط فصول مكثفة في اللغة العربيةَ في سوريا ، و لكنها تعلمت الفقه و التفسير في مركز التعليمِ الإسلاميِ في جدة، حتى صارت تشكيلة المصادر مألوفة لديها، لكن لهذه المهمة اعتمدت فقط على الأعمال المشهورة لعلماء المسلمين المعترف بهم.
نحن نظرنا إلى عدة ترجمات أخرى بالإضافةً إلى تلك التراجم المذكورة، أحياناً يخفق المترجمون في اعتبار كم التعبير المعين يمكن أَن يُفهم من قبل القارئِ الإنجليزيِ غير المتعود على التعبيرات العربية، أدخل أحدهم التفاسير، و الحديث النبوي ضمن ترجمة النص، العديد من الناسِ وجدوا تشوشا، كان لا بد علينا أن نعتبر لمثل هذه المشاكل، و نواجهها كفريق ونعير انتباهَ دقيق إلى القواعد و التدقيق، لأن في بعض الحالات يمكن أن يتغير المعنى بطريقة فاصلة في بيانه في اللغة الإنجليزية.

س: ترجمة صحيح انترناشونال الآن في طبعتها الرابعة، ما الذي قمتم بتعديله ؟

صحيح انترناشونال: الطبعة الأولى نشرت في 1997. في ذلك الوقت ما كان هناك برنامج مكتبي لإدخال النَص العربيِ، لذا كل آية كَان لزاماً علينا أَن نلْصقها يدويا، لسوء الحظ آيتين اثنتين من النص العربيِ انعكستا، و قام احتجاج لكي يُصححا فوراً و على الفور تم تداركهما في الطبعة الثانية، منذ ذلك الحين، تم استبدال الطريقة اليدوية ببرنامجِ القرآنِ الإلكترونيِ للتأمين، و حتى لا تظهر أخطاء في النَص العربي إطلاقا، إن شاء الله.
أما بالنسبة إلى الإنجليزية، الاختلافات الأساسية في كل طبعة جديدة إضافة الهوامشِ التوضيحية، على سبيل المثال، في آخر طبعة (تشرين الثاني /نوفمبر 2011) أضفنا تقريباً 100 هامش جديد، أكثر هذه الهوامش يخص معاني أسماء الله الحسنى، وخواصه سبحانه و تعالى.
على مر السنوات نحرص على التعديلات الصحيحة أيضاً في اللغة، عندما نشعر بأن بعض الآيات بحاجة لتوضيح ضروري، أَو أن كلمة أَو عبارة مختلفة تَكُون أكثر مناسبة نقوم بتحسينها، على مدى ثلاث سنوات من العملِ في الترجمة الأصلية نقوم بالمراجعة، و نصادف من حين لحين ما يمكن أن نقوم بتحسينه، لذا فإننا لا نتردد أبداً في دمج التغييرات المفيدة التي قَد تضيف إلى فَهم قارئ القرآن الكثير.

س: نسخة صحيح انترناشونال النسخةُ الإنجليزيةُ الأكثر شعبيةً بين المسلمين، ماذا عن القرّاء غير المسلمين؟

صحيح انترناشونال: نحن ما عندنا أية أرقام معينة تعيننا على رصد ذلك، لكن الكثير من منظمات الدعوة قالت: بأنّها أفضل ترجمة لإهدائها لغير المسلمينِ بسبب دقتها، و لغتها الإنجليزية المفهومة، أنت يمكن أَن تَقْرأَ تعليقات العلماءِ، و الآخرين على "ترجمة معاني القرآنِ" في صفحة موقعنا www.saheehinternational.com
س: نعم هناك تعليقات من الشيخ يوسف استس، و سابيل أحمد، و د.زاكير نائك، و د.جمال بدوي، و د.لمياء شاهين ، و رالف ويتشر، و د.المالكي، و أم زكية، و غيرهم كثر.
يقال بأن ترجمةَ يوسف علي فَقدت تأثيرها بسبب لغتها القديمة، و ظهور أعمالِ أكثر حداثةً. هل تفكر بأن ترجمةَ صحيح انترناشونال الدولية ستُواجه ما واجهته ترجمة يوسف علي ؟
صحيح انترناشونال: في حالة ترجمة يوسف علي، العديد من التنقيحات نُشرت باللغة الإنجليزية المتجددة، لذا نظرياً هذا يُمكن أَن يحدث بأي ترجمة في المستقبل، لَكننا قَد نُضيف بعض المحاولات الأخيرة من قبل المترجمين لعصرنة اللغة مما قد يؤدي إلى أسلوب خام غير مُناسب لكتاب الله.
من المحتمل، على أية حال، فإن السبب الأعظم ل"فَقد تأثير" ترجمة يوسف علي عدد الأخطاءِ التي بقيت بلا تصحيح، بعد إن قمنا بهذا الجهد الكبير لحمل المعاني بطريقة تتسق مع أقرب المصادر العربية، و صارت الترجمة مقبولِة من قبل العلماءِ المسلمينِ المحترمينِ، نتمنى أن نتفادى الأخطاء بجديةَ، لكنا لسنا معصومين، نحن لا نتردد في تَصحيح أي خطأ قَد يُوجد.

س: كم طول المدة التي قضيتموها في الترجمة ؟
صحيح انترناشونال: بالرغم من واجباتنا كأمهات، و زوجات، قضينا ثلاث سنوات صعبة أساساً (في أغلب الأحيان كنا نعمل إلى وقت متأخر من ساعات الليل) قبل النشر الأولِ، و نواصل تجديد النص من وَقت لآخر كما ذكرنا ذلك من قبل، يتطلّب كل حجم طبعة جديدة بتهيِئة جديدة، نحن أيضاً نواصل العمل، نعمل أيضاً على الصيغ الإلكترونية العديدة للمبيعات على الإنترنت بالاشتراك مع ناشرنا، المنتدى الإسلامي، و نبيع الآن في الأمازون Amazon.com ، و بارنز و نوبل Barnes & Noble..

س: ما رأيكم في مترجمين مثل يوسف علي، و بكثال، و داود؟
صحيح انترناشونال: نحن يُمكن أَن نفترض بأن أي مسلم يَتعهد بهذا العملِ يكون بإرادة الله، ويعمل بشكل واع، بالرغم من أننا يُمكن أَن نقدر التعبير الرفيع في ترجمة يوسف علي، ليس سراً بأنها تحتوى على بعض الأخطاءِ في العقيدة، لَكنه كَان مخلص وترجمته مجهزة بلا شك لخدمةَ لم يسبق لها مثيل للجاليات الإسلامية في عصره.
ترجمة بكتال واحدة من أفضل الترجمات، بالرغم من أن الترجمة تراجع أيضاً الآن، لسوء الحظ اسم المترجم الأصليِ يُستبدل أحياناً بأسماء المحررين الذين يقومون بالترجمة "الجديدة".
داود غير مسلم، و ترجمته عدلت عدة مرات من قبل شخصِ مجهولِ، رتب السور ترتيبا زمنيا، لكن لاحقاً الطبعات الأخيرة رجعت للترتيب الأصلي عموماً، نحن لا نوصي بترجمةَ غير مسلمة، لأنها لَن تكون خالية من أخطاء.
س: كَيف نستطيع الحصول على ترجمات معاني القرآن بالإنجليزية بدون تحيز؟
صحيح انترناشونال: إذا كان "التحيز" نحو تعليمات القرآنِ والسنة أصيل وبعيد عن الطائفية والانحراف، عندئذ يمكن أَن نجد الترجمات التي تَعْكس المعاني العربيةَ المقصودةَ، لكن للمرة الثانيةً، النقطة يجب أن تشدد بأن القرآن فقط بالعربية، و لا يمكن للترجمةَ أَن تحمل معانيه بنفس الدقة، عند الشك، من السهلِ فَحص خلفية المترجم على الإنترنت.

س: هل تَعتقد بأن النسخ الإنجليزية المتعددة تُؤدي إلى فساد النص؟

صحيح انترناشونال: الترجمات المختَلفة تنعكس في الترجمة، قَد تظهر التَشويش إلى القارئ الذي لا يستطيع الإشارة إلى الأصلي، لكن في أغلب الأحيان تلك الاختلافات تعكس توضيح الصحيح حتى الآن ببساطة مختلفة، وهكذا قَد تساعد في الحقيقة إلى الفَهم الأعمقِ لمعاني القرآنِ، تَظهر المشاكل عندما يظهر "تحيز" المترجمِ و تدخله.

س: أَتذكر بأن منطقةَ لوس أنجلوس منعت استعمال ترجمة يوسف علي في المدارس في نيسان /أبريل 2002. أتساءل هل واجهتم أية حملات عدائية أو مجادلات انفعالية ضد ترجمة صحيح انترناشونال؟

صحيح انترناشونال: نحن لَسنا مدركين لأي شيء من هذا القبيل بشكل خاص، ما عدا نفس الاعتراضات من المعارضين للإسلام و الذين يرفضون القرآن على المطلق.

س: ماذا تَروا في كتب "مثل مقدمة إلى القرآنِ" لروبرت سبينسر؟

صحيح انترناشونال: بالرغم من أننا ما رأينا الكتاب بنفسه، معروف بِأَن هذا المؤلف غير المسلمِ يلقي المحاضرات باعتبارها "تهديد الإسلامِ" وظهر العديد من برامج التلفزيون خصوصا برامج الحوارات مع المحافظين، و في الحلقات يركز على" خطر الإسلامِ" و المرء لا يستطيع أَن يتوقّع منه معلومات دقيقة جداً.
س: كيف ينبغي علينا أن نقدم النبي محمد صلى الله عليه و سلم في الغرب؟
صحيح انترناشونال: يحتاج الناس لمعرفة محمد (عليه الصلاة و السلام) - بأنه أُرسل إلى كل الإنسانية، و ليس فقط إلى العرب، مهمته كَانت أَن يدعو كل الناس لعِبادة الله لوحده، نحن يُمكن أَن نُشير بأن مجيئه تنبأَ به في الكتب المقدّسة السابقة، الصادقون والمنفتحون من بين اليهود و النصارى عرفوه من تلك الأوصاف، و آمنوا برسالته.
نحتاج للتعلم أكثر حول حياته، وفهم الحقائق التاريخية حوله، حتى نكون مستعدين لتَبديد الإشاعات الشريرة ضده، نحن قَد نُركّز على تَوضيح شخصه الحقيقي، هكذا تَفاعله مع الآخرين، ومعاملته العادلة لكل شخصِ، بما في ذلك غير المسلمينِ.
نظراً لهذا، نشرنا كتاب بعنوان "الرسول العالمي" مقدمة عن النبي محمد صلى الله عليه و سلم لغير المسلمينِ، إن الكتاب مفيد أيضاً إلى المسلمين للحصول على المعلومات الأساسية التي يُمكن أَن يستعملوها عندما يَسألهم الناس الأسئلةَ حول النبي أَو حول الإسلام، بالإضافة إلى ذلك أصدرنا كتاب "دحض الشكوك" مفيد لهذا الغرضِ أيضاً، أنت يُمكن أَن تكتشف الكثير عنه في "قائمة الكتب" في موقعنا.
عبد الرحمن أبو المجد: شكراً جزيلاً، بارك الله فيكم.
صحيح انترناشونال: و جزاكم الله خيرا، سررنا بفرصةَ الكَلام معك أيضاً.

أرجو التكرم بتعديل الخط و شكرا .