هو أبو محمد ، وقيل : أبو عبد الرحمن ، عبد الله بن عمرو بن العاص بن وائل بن هاشم القريشي السهمي ، الإمام الحبر الزاهد العابد أحد العبادلة الفقهاء ، الصحابي ابن الصحابي ، ؛ كان بينه وبين أبيه في السن اثنتي عشرة سنة ، وقيل : إحدى عشرة سنة ، وأمه رائطة بنت منبه بن الحجاج بن عامر ؛ أسلمت .
روى أحمد عَنِ ابْنِ أَبِي مُلَيْكَةَ قَالَ : قَالَ طَلْحَةُ بْنُ عُبَيْدِ اللَّهِ t : سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ e يَقُولُ : " نِعْمَ أَهْلُ الْبَيْتِ : عَبْدُ اللَّهِ ، وَأَبُو عَبْدِ اللَّهِ ، وَأُمُّ عَبْدِ اللَّهِ " ( [1] ) .
أسلم عبد الله قبل أبيه ، وهاجر بعد سنة سبع ، وكان كثير العلم مجتهدًا في العبادة ، تلَّاء للقرآن ، وكان أكثر الناس أخذًا للحديث والعلم عن رسول الله e ؛ ففي صحيح البخاري عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ t قَالَ : مَا مِنْ أَصْحَابِ النَّبِيِّ e أَحَدٌ أَكْثَرَ حَدِيثًا عَنْهُ مِنِّي ، إِلَّا مَا كَانَ مِنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو فَإِنَّهُ كَانَ يَكْتُبُ وَلَا أَكْتُبُ ( [2] ) .
وله مناقب وفضائل ومقام راسخ في العلم والعمل ، حمل عن النبي e علمًا جمًّا .
رُوي له عن رسول الله e سبعمائة حديث ، اتفق البخاري ومسلم على سبعة عشر منها ، وانفرد البخاري بثمانية ، ومسلم بعشرين . قال النووي - : وإنما قلَّت الرواية عنه مع كثرة ما حمل ؛ لأنه سكن مصر ، وكان الواردون إليها قليلاً ، بخلاف أبى هريرة فإنه استوطن المدينة ، وهى مقصد المسلمين من كل جهة .
قال عبد الله بن عمرو t : لخير أعمله اليوم أحب إلىَّ من مثليه مع رسول الله e ، لأنا كنا مع رسول الله e تهمنا الآخرة ولا تهمنا الدنيا ، وأَنَّا اليوم مالت بنا الدنيا ( [3] ) .
وشهد مع أبيه فتح الشام ، وكانت معه راية أبيه يوم اليرموك ؛ وتوفى عبد الله سنة ثلاث وستين ، وقيل : خمس وستين بمصر ، وقيل: سنة سبع وستين بمكة ، وقيل : سنة خمس وخمسين بالطائف ، وكان عمره اثنتين وسبعين سنة ( [4] ) .

[1] - رواه أحمد : 1/161 ، ورجاله ثقات إلا أن ابن مليكة لم يدرك طلحة ؛ وله شاهد رواه أحمد : 4 / 150 ، عن عقبة بن عامر .

[2] - البخاري ( 113 ) ، ورواه أحمد : 2 / 403 ، والترمذي ( 2668 ) ، والدارمي ( 183 ) .

[3] - قال الهيثمي في المجمع : 9 / 354 : رواه الطبراني ورجاله رجال الصحيح .ا.هـ . ورواه أبو نعيم في الحلية : 1 / 287 .

[4] - انظر في ترجمته : الطبقات الكبرى لابن سعد : 2 / 373 ، 4 / 261 ، والتاريخ الكبير للبخاري : 5 / 6 ، والجرح والتعديل : 5 / 529 ، والاستيعاب : 3 / 956 ، وأسد الغابة : 3 / 233 ، وتهذيب الأسماء : 1 / 264 ، وتاريخ الإسلام : 3 / 37 ، وسير أعلام النبلاء : 3 / 79 ، تذكرة الحفاظ : 1 / 39 ، والإصابة : 2 / 4847 ، وتهذيب التهذيب 5 / 337 ، وشذرات الذهب : 1 / 73 .