صدر حديثا عن دار تموز في دمشق كتاب "العوامل اللفظية في تفسير البحر المحيط لأبي حيان الأندلسي"، وهو دراسة نحوية للكاتبة سعاد كريدي الكرعاوي.
وقد أشارت المؤلفة إلى أهمية موضوع كتابها في المقدمة بقولها: "لقد كان أبو حيان من الشخصيات التي أسهمت بشكل كبير في مسيرة النحو الأندلسي بما تركه من مؤلفات ضخمة غطت أبواب النحو وفروعها جميعها, ولم يقتصر أبو حيان على التأليف في اللغة والنحو، وإنما تعداه إلى الدراسات القرآنية, وكتابه (البحر المحيط) ومختصره (النهر الماد من البحر المحيط) خير شاهد على ما نقول إذ يعد البحر في مقدمة التفاسير التي تناولت الجانب اللغوي، فضلا عما تضمنه من ذكر للأشعار والوقائع التاريخية، فكان بحق من الكتب التي تستحق الدراسة والبحث على الرغم من كثرة الدراسات التي تناولت هذا الكتاب".

وتابعت "وقد كان من الأسباب التي دعتنا لاختيار هذا الموضوع الرغبة في تحديد موقف أبي حيان من نظرية العامل, فقد تعرضت دراسات سابقة لهذه الدراسة لمثل هذا الموضوع، وقد أظهرت أن أبا حيان كان ممن آمن وتأثر بدعوة (إبن مضاء القرطبي) في ثورته ضد نحاة المشرق حين رد عليهم القول بنظرية العامل محاولا تخليص النحو منها" (ص 9 و10).

هذا ويتكوّن الكتاب من (295 صفحة) عبارة عن مقدمة وثلاثة فصول، تناول الأول الأفعال، والثاني الأسماء، والثالث الحروف والأدوات، ثم خاتمة لخصت فيها الباحثة نتائجها النهائية التي تمثلت في استقلالية أبي حيان برغم ميله إلى المدرسة البصرية وروحه النقدية تجاه أطروحات السابقين، وانطلاقه من النص أولا، وتسخير قواعد اللغة لخدمة النص.
المصدر:الزمان