قال محمد بن سهل راوية الكميت:
أنشدت الكميتَ قولَ الطِّرِمَّاح:
إذا قُبضت نفس الطِّرِمَّاح أخلقت * عُرى المجد واسترخى عِنان القصائد
فقال الكميت: إي والله، وعنان الخطابة والرواية!
قال الجاحظ: ولم ير الناس أعجب حالاً من الكميت والطرماح!
كان الكميت عدنانيًّا عصبيًّا، وكان الطرماح قحطانيًّا عصبيًّا
وكان الكميت شيعيًّا من الغالية، وكان الطرماح خارجيًّا من الصُّفرية
وكان الكميت يتعصب لأهل الكوفة، وكان الطرماح يتعصب لأهل الشام
وبينهما مع ذلك من الخاصة والمخالطة ما لم يكن بين نفسين قط
ثم لم يجر بينهما صرم ولا جفوة ولا إعراض ولا شيء مما تدعو هذه الخصال إليه
البيان والتبيين