للشافعي – :

إذا ما كنتَ ذا فضلٍ وعلمٍ ... بما اختلفَ الأوائلُ والأواخرْ
فناظرْ من تناظرْ في سكونٍ ... حليماً لا تَلِحُ ولا تُكابرْ
يُفيدُك ما استفادَ بلا امتنانٍ ... من النكتِ اللطيفةِ والنوادرْ
وإياك اللجوجَ ومن يرائي ... بأني قد غَلبتُ، ومن يفاخرْ
فإن الشرَ في جنباتِ هذا ... يُمَـنِّي بالتقاطـع والتدابرْ