مرض قيس بن سعد بن عبادة ، فاستبطأ إخوانه ، فقيل له : إنهم يستحون مما لك عليهم من الدين . فقال : أخزى الله مالاً يمنع الإخوان من الزيارة ، ثم أمر مناديًا ينادي : من كان عليه لقيس حق ، فهو منه في حل ، قال : فانكسرت درجته بالعشي لكثرة من عاده .