في خضم المسابقات القرآنية المباركة التي تنطلق وتتابع على عالمنا العربي والإسلامي لفت انتباهي مسابقة تعنى برسم المصحف الشريف كما تعنى بحفظ القرآن وتلاوته, وهذا نص الخبر:
مركز تفسير:
تنطلق فعاليات الدورة الثالثة لمسابقة حفظ ورسم المصحف الشريف بليبيا في 25/1/2014م بمسجد سلمة بن الأكوع ببنغازي, وتستمر حتى 30 من نفس الشهر وذلك تحت شعار: "ليبق النور في أمتنا".
وتتميز هذه المسابقة عن مثيلاتها من المسابقات القرآنية الأخرى بأنها تعنى برسم المصحف الشريف, وتدرج كتابة حرفه ضمن بنود المسابقة, وهي تهدف من وراء ذلك للتعريف بإعجاز القرآن الكريم؛ فكما أنّ نظم القرآن مُعجز فرسمه أيضاً مُعجز, وكذلك تهدف للتأكيد على أن رسم القرآن توقيفي من النبي ، وهو الذي أمر أن يكتب على الهيئة المعروفة بزيادة الألف ونقصانها لأسرار لا تهتدي إليها العقول، وهو سرٌّ من الأسرار خصّ الله به كتابه العزيز دون سائر الكتب السماوية, وإتقان رسمه يحتاج إلى عناية واهتمام من النشء بالإضافة لحرصهم على حفظه وتلاوته وتطبيقه, وتخصيص مسابقة في هذا الجانب كفيل بخلق روح التنافس في رسم القرآن الكريم والعناية به وتلاوته وحفظه, والتعرض لبعض أسباب اختلاف رسم الكلمة الواحدة في القرآن الكريم.
الجدير بالذكر أن المسابقة تشتمل على خمسة فروع هي: حفظ القرآن الكريم كاملا تلاوة ورسما, وحفظ نصف القرآن الكريم تلاوة ورسما, وحفظ ربع القرآن الكريم تلاوة ورسما, وحفظ الأجزاء الثلاثة الأخيرة تلاوة ورسما, وحفظ جزء عم تلاوة ورسما.
ويشترط في المسابقة ألا يزيد عمر المتسابق في فرع حفظ جزء عم وفرع الأجزاء الثلاثة عن 15 عاما, فيما ستكون المشاركة مفتوحة لا تتقيد بعمر معين في بقية الفروع, كما لا يحق للفائزين بالتراتيب الثلاثة الأولى في أي من دورتي المسابقة الأولى والثانية المشاركة في ذات الفرع, وسيعطى لكل طالب أربعة أسئلة, سؤالان شفهيان وسؤال تحريري, ثم يعطى سؤالا في بيان الاعجاز وبلاغة رسم الكلمة القرآنية.
وقد تقرر أن تنقسم لجنة التحكيم إلى لجنتين تختص الأولى بالإشراف على الحفظ, فيما تختص الثانية بتصحيح أوراق اجابة المتسابقين التحريرية, وسيقام حفل ختامي للمسابقة يكرم فيه الثلاثة الأوائل عن كل فرع, كما سيتم تكريم لجنة التحكيم والمساهمين في انجاح المسابقة.
المصدر: ليبيا تقيم مسابقة حفظ ورسم المصحف الشريف في دورتها الثالثة | مركز تفسير للدراسات القرآنية