سلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:
من المعلوم أن المصاحف الشريفة المطبوعة اليوم على طريقتين: مصاحف موجهة، ومصاحف غير موجهة.
وكون المصحف موجها هو الأكثر تداولا.
وكونه غير موجه هو الأرفق بالحافظ لتمام الربط بين الصفحات، وهو الأفضل للخطاط وكاتب المصحف للفسحة التي يجدها وعدم التقيد بمقاسات الورقة فيما لو كان المصحف موجها.
وغايتي من هذا الموضوع استجماع ما لدى مشايخ الملتقى الكرام في هذا الموضوع، من حيث تاريخه، وما فيه من مسائل، وأيهما أفضل للحافظ، والقارئ والكاتب، وجزى الله الجميع خيرا