لماذا لا تحتفل بالمولد؟

[align=justify]
قبل عشرين عاماً، وتحديداً في الثاني عشر من شهر ربيع الأول من عام 1415هـ كنتُ يومها في سراييفو عاصمة البوسنة والهرسك -عمرها الله بالإسلام والسنة-، وكان من عادة غالب الناس هناك إقامة ما يعرف بالمولد النبوي، واتفق أن مررتُ بأكبر جامع في بلاد البلقان آنذاك، وهو جامع غازي خسرو بك (ت: 947هـ)([1])، فوجدت الناس قد أقاموا ما يعرف بالمولد النبوي.. سألني أحدُهم: لماذا لا تحتفل معنا بالمولد؟
فقلتُ له: لماذا احتفلتم بالمولد؟ قال لي: لأننا نحب الرسول ؟
قلت: ما أعظمها من قُرْبة! لكن: هل تعتقد أن من لم يحتفل به لا يحب الرسول؟ أو أن حبه ناقص؟ لم يجبني صاحبي، لكنه سكت سكوت من فهمتُ من حاله أنه يميل إلى أن عدم الاحتفال نوعٌ من الجفاء!
قلتُ له: ألستَ تتفق معي أن أحبّ الناس له، هم المهاجرون والأنصار؟ الذين سطروا أروع الصور في التعبير عن محبتهم للرسول ؟ قال: بلى! قلت: فلماذا لم يحتفلوا بمولده؟ وأين التابعون وأتباعهم عنه؟ وأين مَنْ عاش في القرون الثلاثة المفضّلة؟
وهل احتفالك بمولده دِين وقُرْبة؟ فإن كان ديناً، فكيف غاب عنهم وعرفه من بعدهم؟ وإن لم يكن ديناً فما حاجتنا به؟ انتهى حواري مع هذا الأخ في ذلك الموقف، وبقيتْ من الحوار معه بقيَّة سأوردها بعد قليل في موضعها.
ومما يقال هنا -تتميماً للسؤال الذي طرحه صاحبي: لماذا لا تحتفل بالمولد؟- أقول:
إن قيل: إنما هو مجرد احتفالٍ للتذكير به ، وبسيرته في هذا اليوم العظيم! فيقال: من أين لكم أنه وُلِد في هذا اليوم؟ فالمؤرخون مختلفون كثيراً في ذلك، ولا دليل يصح على التعيين.
فإن قلتَ: يكفينا أنه في شهر ربيع الأول! فيقال: إنه ذاته الشهر الذي مات فيه ، فليس الفرح فيه بأولى من الحزن فيه!
وماذا لو طالب أحدٌ بإحداث مَأتمٍ حزناً على وفاته في القرن الخامس عشر؛ أيكون عمله بدعةً أم لا؟
ولعمر الله، إنّ حقّه أعظم من اختزاله في يوم! فسِيرتُه ينبغي أن تُقرأ في كل وقت، وأن يُربّى عليها أبناء المسلمين.
ثم إني -وأنا مارٌّ بالجامع المذكور- رأيتُ عدداً من المنكرات التي لا يرضاها ، فلا تَسلْ عن الشركيات في القصائد التي تقال، ولا عن الاختلاط المذموم بين الرجال والنساء! فتذكرتُ ما قرأته وما شاهدته في بعض المشاهد المتلفزة عن أمثال هذه المنكرات في كلام بعض العلماء، وبهذا المشهد، والمنكرات التي سمعنا ورأينا، قلتُ لصاحبي: لو كان المولد مباحاً لكان ينبغي أن يُمنَع لما تراه بعينك وتسمعه بأذنك من منكرات.
ومع يقيني بأن أكثر من يحتفلون -يقصد الخير وتعظيم الرسول وهو مأجور على هذه النية الحسنة لا على تلك البدعة المحدثة- إلا أن هذا القصد الحسنَ لا يكفي لإباحة هذا -فضلاً عن كونه مشروعاً- فإنّ ثلاثة من أصحاب النبي لما سَألوا عن عبادته؛ كأنهم تقالّوها! فقالوا: وأين نحن من النبي ؟ قد غُفِرَ له ما تقدم من ذنبه وما تأخر! قال أحدهم: أمّا أنا، فإني أصلي الليل أبداً! وقال آخر: أنا أصوم الدهر ولا أُفطر! وقال آخر: أنا أعتزل النساء فلا أتزوج أبداً!
فجاء رسول الله إليهم، فقال: «أنتم الذين قلتم كذا وكذا؟ أما والله إني لأخشاكم لله وأتقاكم له، لكني أصوم وأُفطر، وأُصلي وأَرقد، وأَتزوج النساء، فمن رغب عن سنتي فليس مني»([2])، فانظر كيف ردّ عليهم ما قالوا مع حسن قصدهم.
ومما قلته لصاحبي: ووالله وتالله! لو كان الاحتفال مشروعاً لأنفقنا فيه الأموال، ولبذلنا فيه الجهود والأوقات، ولدعونا له بكل وسيلة ممكنة، لكننا لم نجد أحداً من الصحابة -الذين امتدت حياتهم حتى سنة 110هـ- فعل ذلك، إذْ لو كان خيراً لسبقونا إليه، فهُمْ برسول الله أعلم، وبحقه أقوم، ولنصرة الدين أسبق، وبإعلان محبته أولى وأجدر، والله الموفق.

[line]-[/line]
([1]) هو أشهر أمراء البوسنة والهرسك قاطبة، وباني سراييفو الحديثة، والدُه -فرهاد بك- من سلالة عائلة (تومافاتش)، الذين كانوا ملوكاً على منطقة البلقان قبل الفتح الإسلامي، وأمه هي الأميره سالجكا بنت السلطان العثماني بايزيد الثاني.
([2]) البخاري ح(5063) مسلم ح(1401).

[/align]
* رابط المقال على الموقع: http://almuqbil.com/play-4126.html