صدور كتابي الخامس(قضايا لغويّة بين الافتراضات النحوية والواقع اللغويّ )
يبحث عن قضايا حكم عليها النحويون بالجواز، أو المنع فيحق لمن جاء بعدهم النظر فيما قالوا وفيما اجتهدوا , ليتحقق من ذلك الحكم أو الخلاف .
من ذلك قضايا أو مسائلُ حكم عليها ( أو افترض ) النحويون بعدم جوازها، أو ورودها، أو أنها غير فصيحة , والمتحدث بها لاحن غير فصيح .
حاول أن يخوض فيها بمنهج علمي فوجد أن ما افترضه النحويون خلاف الواقع اللغوي ؛ لذا جاء البحث بتوصيف جديد لهذا القضايا , وقدم وجهة جديدة تضاف إلى مسار اللغة، وتخدمها