من صفات القادة كما عرضها القرآن الكريم محمد العبدة-alkada_alkor2an.jpg
بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:

لا نبعد عن الصواب إذا قلنا أن افتقاد الرجال القادة هو مما يعاني منه المسلمون، وخاصة في العقود الأخيرة، بل ويشكل أزمة إدارية - فكرية لديهم (وهي ظاهرة عند غير المسلمين أيضاً) قادة يجمعون بين العلم والعمل، ويرشدون إلى الطريق الصحيح وعندهم القدرة على فرز الأولويات والتعامل الذكي مع الواقع، كما عندهم القدرة على التغيير إلى ما فيه خير الأمة وحاجاتـها وآمالها.
وعندما نتكلم عن الحاجة إلى مثل هذه القيادة فلا نعني تأييد نظرية من يقولون بتأثير الفرد الأوحد أو انتظار البطل الذي يقود الجموع للهدف المنشود، ما نقصده هو إيجاد الشخصية القيادية المؤهلة لحمل الأعباء والتكاليف والمهمات الصعبة والمؤهلة إيمانياً وعقلياً وإدارياً، كما لا نؤيد من يقول: إن الظروف غير مهيأة اليوم، وأن طبيعة المرحلة لا تنجب مثل هذه الشخصية، لا نقول مثل هذا الكلام المحبط، فالتربية والإعداد والممارسة العملية، وممارسة الشورى على حقيقتها يمكن أن يأتي بـهذه الشخصية