أرجو من أهل العلم الإجابة عن هذه الأسئلة: 1- في كتب الضبط وردت أسماء أهل العربية أمثال الخليل بن أحمد الفراهيدي وسبويه والأخفش لمساهمتهم في هذا العلم ، ماهي الكتب التي ذكرت فيها آراؤهم في علم الضبط من كتب العربية؟ 2- هل يكون من الضرورة ضبط الآيات القرآنية في الكتب المطبوعة على ما يوافق قراءة المصنف؟ 3- من أهل العلم من يرى اعتماد قراءة نافع على العدد المدني الأخير من هم القائلون به؟ وما دليلهم؟ أفيدونا ، جزاكم الله خيرا.