بسم الله ، والحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله ، أما بعد : فهذا بحث يسير جمعت فيه الآلات المتخذة لتدريس القرآن الكريم بالنواحي الجنوبية من الجزائر، والمقصود تحديدا أولاد نائل وما جاورهم ، ولا يفهم منه أنها حصر عليهم ، بل قد تشاركهم فيه أمصار أخرى ، والله أعلم .
سميته : «أدوات مستعملة في تعليم القرآن الكريم نواحي جنوب الجزائر» ، أذكر اسم الأداة في وسط الصفحة ثم اتبعه بـ المعنى لغة ثم معنى اللفظ في اصطلاح تعليم القرآن الكريم وأشير له بـ تعليم.
[جامع]
المعنى الأصل فيه نعت للمسجد تقول دخلت المسجد الجامع ، وقد يضاف فيقال مسجدُ الجامع ويطلق ويراد به المسجد نحو صليت في الجامع وهو من باب إطلاق الصفة وإرادة الموصوف.

تعليم ويطلق كذلك على الكتاب الذي يتعلم فيه الصبية القرآن الكريم ووجه التسمية أنهم يجتمعونفيه فهو جامع لهم ، أو لأن هذه الكتاتيب كانت تبنى جنب المساجد الجامعة ، أو لأنه يتخذ المسجد الجامع لتعليم القرآن الكريم حين انعدام الكتاب.

والكتاب أو الجامع هو أداة من حيث البناء .