ضمن السلسلة العلمية "مجالس أكاديمية" عقدت كلية القرآن الكريم بالجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة، بالتعاون مع الجمعية العلمية السعودية للقرآن الكريم وعلومه (تبيان) فرع المدينة، مجلسا بعنوان:
"أنواع الوقف باعتبار الموقوف به"
لفضيلة الشيخ الدكتور/ عبد الرحيم بن عبد الله عمر الشنقيطي، الأستاذ المشارك بقسم القراءات، وذلك يوم الأحد29 / 5 / 1435هـ بعد صلاة العشاء.
ذكر فضيلته في فاتحة المجلس أن هذا الموضوع هو في الأصل بحث أنجزه سابقا، وتم تحكيمه ونشره في العدد 14من مجلة معهد الإمام الشاطبي للدراسات القرآنية.
وبين فضيلته أن الحديث عن الوقف يكون باعتبارات ثلاثة:
باعتبار الموقوف عليه.
باعتبار الواقف.
باعتبار الموقوف به.
وأوضح فضيلته أن الوقف باعتبار الموقوف عليه قد تكلم عنه العلماء، واختلفوا في تحديد أنواعه بين مقل ومكثر، والمختار ما ذهب إليه الإمامان الداني وابن الجزري وغيرهما من جعل الأنواع أربعة:
1. الوقف التام.
2. الوقف الكافي.
3. الوقف الحسن.
4. الوقف القبيح.
وأشار إلى أن الوقف باعتبار الواقف المختار أنه أنواع أربعة أيضا:
1) الوقف الاختياري.
2) الوقف الاضطراري.
3) الوقف الانتظاري.
4) الوقف الاختباري.
وانتهى فضيلته إلى الحديث عن الوقف باعتبار الموقوف به، فذكر أنه الركيزة الأساس لمجلسنا هذا، وأنه قد تكلم عنه بعض العلماء، ومنهم الإمام ابن الجزري الذي ذكر بعض أنواعه، لكنه لم يجمعها في مكان واحد، بل فرقها على مواضع من النشر.
ونبه فضيلته إلى أنه لما لم ير من جمع كل أنواع الوقف بهذا الاعتبار في مكان واحد تصدى للكتابة فيه، فوصلت الأنواع التي أحصاها إلى خمسة عشر نوعا.
عدد فضيلته الأنواع كلها، وعلق عليها ومثل لها بما يُبِين عن كنهها، ثم قرر أنها كلها ترجع إلى أربعة أنواع، هي:
1. الوقف الأصلي، وهو الوقف بالسكون.
2. الوقف الإشاري، وهو الوقف بالروم، والإشمام، والإلحاق.
3. الوقف التخفيفي، وهو الوقف بالإبدال، والتسهيل، والنقل، والحذف.
4. الوقف الحكمي، وهو الوقف بالإثبات، وبالإمالة والفتح، وبالمد والقصر، وبالتفخيم والترقيق.
ونبه فضيلته إلى أن هذه الأنواع قد تتداخل فيما بينها، لكن تداخلها لا ينفي عدَّ كل منها نوعا على حدة.
ثم خلص في النهاية إلى أن الوقف بالاعتبارات الثلاثة يتنوع أربعة أنواع على ما تقدم.