ولو أنَّا إذا مِتْنَا تُرِكْنَا ... لكانَ الموتُ راحةَ كلِ حيٍ
ولكنَّا إذا متنا بُعِثْنَا ... ونُسألُ بعدَه عَنْ كلِ شيءٍ