إني أَبُثُكَ مِنْ حَديثي ... والحـديثُ له شجـونْ
فارقتُ موضعَ مَرقدي ... ليلاً ففارقـني السكـونْ
قل لي فأول ليلـةٍ ... في القبرِ كيف تُرى تكونْ؟!