تعريف أصول التفسير :

هي الأسس العلمية التي يرجع إليها المفسر حال تفسيره لكلام الله وتحريره للاختلاف في التفسير

# أهم مسائل أصول التفسير :

١- مصادر التفسير وطرقه
٢- الإجماع والاختلاف في التفسير
٣- كيفية التعامل مع الاختلاف

تعريف الاعجاز العلمي :

هو سبق القران إلى الإخبار بأمور كانت غير معلومة للجيل الذي نزل عليهم القرآن وظهرت معرفتها في هذا العصر .

# المفسر المعاصر يجتهد في أمرين :

١- الاختيار من أقوال المفسرين السابقين
٢- الإضافة إلى ما قاله السلف ولا يتقض قولهم ويبطله .
مثالها : قوله تعالى ( وإن يسلبهم الذباب شيئا لا يستنقذوه منه )

# كيفية التعامل مع أقوال السلف المختلفة :

مثالها : ( والأرض بعد ذلك دحاها )

للسلف قولان في دحاها :
١- بسطها
٢- إخرتجه ماءها ومرعاه

ولبعض المعاصرين قول ثالث :
وهو جعل الأرض كروية
وهو صحيح لأن اختلافهم من باب اختلاف التنوع فلا يضر وله شاهد في القرآن ولم يشكل على قول السلف .

المثال الثاني :
( رتقاً )

للسلف فيها أربعة أقوال :

١- كانتا ملتصقتين ففصل الأرض عن السماء
٢- ان السماء كانت مرتتقة ففصلها وكذلك الأرض
٣- ان السماوات كانت رتقا لا تمطر والارض فتقا لا تنبت
٤- السماوات والارض كانتا مظلمتين ففتقهما بالنهار وهو تفسير باللازم

القول الأول والثاني والرابع فسروا ( يرَ ) بالعلم
القول الثالث فسر ( يرَ ) بمعنى الرؤية البصرية وهو أقرب الاقوال

وأقرب الأقوال لنظرية ( الإنفجار الكوني ) هو القول الأول .

# ضوابط قبول التفسير المعاصر :

الضابط الأول :

أن يكون القول المفسر به صحيحا في ذاته :

وذلك بأمرين :

١- أن تدل عليه اللغة
مثالها : ( أن تنفذوا من أقطار السموات والأرض ) بأنه القطر الهندسي !!؟

٢- أن لا يخالف مقطوعاً به في الشريعة .
مثالها : ( وقد خلقكم أطوارا ) فسرت بنظرية دارون
والكرسي والعرش فسرت بأحد الكواكب !!؟

الضابط الثاني :

أن تحتمل الآية هذا القول الحادث .

إما مطابقة أو تضمن أو لزوم أو مثالاً لمعنى عام

مثالها : ( فلا أقسم بموقع النجوم )

قولان في الاية :
١- النجوم القران
٢- نجوم السماء : واختلفوا فيها ع ثلاثة أضرب :

أ _ بمساقط النجوم ومطالعها
ب _ بمنازل النجوم
ج _ انتثار النجوم يوم القيامة

ولبعض المهتمين في التفسير العلمي انه سبق علمي ان هذه النجوم التي نراها هي ليست الا مواقع مرت بها وذهبت

وفي هذا القول نظر لأنه خاطب العرب بما يعرفون ويعقلون من لغتهم وان هذه القضية لا يعرفها الا القلة من الناس والقران نزل للناس كافة

الضابط الثالث :

أن لا يبطل قول السلف :

وذلك لأن تفسير السلف شامل وكامل للقران وان العصمة لمجموعهم وليست لفرد منهم


الضابط الرابع :

أن لا يقصر معنى الآية عليه :

# منهج كتب الاعجاز العلمي :

١- ان يقتصر ع ما ظهر له من ربط المكتشفات باية دون التعرض لأقوال المفسرين .

٢- ان ينص صراحة ع رفضه لأقوال العلماء السابقين

٣- ان يذكر اقوالهم ع سبيل الحشد فقط


# فائدة ذكر كتب الاعجاز العلمي لأقوال السلف :

١- ان يكون قوله مناقضاً لما اتفقوا عليه
٢- ان يعرف اقوالهم المختلفة ويتأمل منها ويختار
٣- ان يكون قوله قولاً جديداً فينظر في صحته في الواقع واحتمال الاية له .