كنت نشرت في الملتقى (26 محرم 1435هـ) عن علاقة "الدراسات القرآنية عند الاستشراق المسيحي الأمريكي بالحركة الصفوية المعاصرة"،وكانت اثارة الموضوع نابعة مما لفت انتباهي من تجند عدد من الصفويين للعمل ضمن مشاريع أقسام جامعية أمريكية مهتمة (بالقرآن) بخاصة في الجامعة المسيحية "نوتر دام NOTRE DAME"،ثم علاقة ذلك الاهتمام "بمراكز نشر" استنبتت في ايران ولبنان وتتوفر على امكانيات كبيرة في مجال النشر والتوزيع و منشوراتها بالعربية لا تكاد تختلف في مضمونها عن التوجه العام للكتابات عن القرآن عند الاستشراق المسيحي الأمريكي الحديث.
هذه العلاقة التي لفتت انتباهي آنذاك وكانت موضوعا للمناقشة لم انطلق فيها من "فرضية" محتملة،أو ظن غلب على الذهن،بل كانت مبنية على تتبع لجانب من الدراسات الأمريكية للقرآن...،وقد شاء رب العزة سبحانه أن يقودني هذه الأيام للتأكد من العلاقة الوطيدة التي تربط الحركة الصفوية بالاستشراق المسيحي الأمريكي.
كنت كتبت قبل مدة عن(دائرة معارف القرآن) الأمريكية -خمسة مجلدات ومجلد اضافي للفهارس- التي صدرت ما بين 2001-2006...،فهذه الموسوعة بما حفلت به من أراجيف وشبهات عن التفسير ج2 وعن القراءات والمصاحف وأعلام الدراسات القرآنية من القدامى... تترجم هذه الأيام الى الفارسية في طهران، وتصدر متسلسلة عن "منشورات الحكمة" هناك...،صدر مجلدها الأول 2013 والثاني في ربيع 2014 (هذه الأيام) ويأمل الناشر أن تكتمل الترجمة والنشر 2016م.
وجند للعمل في المشروع أكثر من عشرين مهتما هناك تحت اشراف لجنة متكونة من:
- مهراد عباسي (رئيسا)
- حسين خند قبادي
- مسعود صديقي (جامعة طهران)
- أمير مازيار(جامعة طهران).
وفي تقديم مهراد عباسي للعمل وصف الموسوعة بـأنها"مرجع جامعي رئيس للدراسات القرآنية بالانجليزية".
وسؤالي:
هذه الموسوعة الأمريكية التي أشرفت على تحريرها: دة.جان دامن ماك أوليف (جامعة جورج تاون) وفريقها لم يمض على اكتمالها سوى 8 سنوات،وتصدر بترجمة فارسية قبل أي لغة غربية أخرى...هل هناك من سبب وراء ذلك؟