تأمل البشارة الربانية لزيد بن حارثة :
" وَإِذْ تَقُولُ لِلَّذِي أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَأَنْعَمْتَ عَلَيْهِ أَمْسِكْ عَلَيْكَ زَوْجَكَ.."
[الأحزاب: 37].

أين البشارة هنا ؟
البشارة هي الجزم بأنه سيموت
في مرتبة عالية كريمة، حينئذ سيكون على الإيمان (ولن يرتد).

قال أبو الحسن السبتي في كتاب تنزيه الأنبياء:

" فأما المعجزة فهي من باب إخباره بالغيوب، فتقع كما أخبر عنها؛ وذلك أن الإنعام ـ هاهنا ـ إنما هو في أنْ وَهَبَه الله تعالى إيماناً لا يُفارقه إلى الممات، إذ لو كان في معلوم الله تعالى أن يسلبه إياه عند الوفاة، لم يسمِّه نعمة؛ فإن ثمرة الإيمان إنما تُجتنى في الآخرة، وإيمانٌ زائلٌ لا ثمرة له في الآخرة، ولا يُسمى نعمة.. فخرج من فحوى ذِكر هذه النعمة، أن زيداً يموت مؤمناً، فكان ذلك وزيادة: إنه مات أميراً شهيداً ".

وسبحان علام الغيوب!