الاستغفار آخر الأعمال
ونحن في آخر أيام رمضان نتذكر أن آخر الأعمال : الاستغفار ؛ فبعد أن يسلم المصلي من صلاته يقول : أستغفر الله ، أستغفر الله ، أستغفر الله .
وفي آخر أعمال الحج قال الله تعالى : ثُمَّ أَفِيضُوا مِنْ حَيْثُ أَفَاضَ النَّاسُ وَاسْتَغْفِرُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ ( البقرة : 199 ) .
وذكر الله تعالى جملة من الأعمال الصالحة في سورة المزمل : وَأَقِيمُوا الصَّلاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَأَقْرِضُوا اللَّهَ قَرْضًا حَسَنًا وَمَا تُقَدِّمُوا لِأَنْفُسِكُمْ مِنْ خَيْرٍ تَجِدُوهُ عِنْدَ اللَّهِ هُوَ خَيْرًا وَأَعْظَمَ أَجْرًا ثم قال : وَاسْتَغْفِرُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ ( المزمل : 20 ) .
من هنا كان عمر ابن عبد العزيز يكتب إلى عماله في آخر رمضان أن يأمروا الناس بالاستغفار ، وفي كتابه : قولوا كما قال أبوكم آدم : رَبَّنَا ظَلَمْنَا أَنْفُسَنَا وَإِنْ لَمْ تَغْفِرْ لَنَا وَتَرْحَمْنَا لَنَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ ( الأعراف : 23 ) ؛ وقولوا كما قال نوح : وَإِلَّا تَغْفِرْ لِي وَتَرْحَمْنِي أَكُنْ مِنَ الْخَاسِرِينَ ( هود : 47 ) ؛ وقولوا كما قال موسى : رَبِّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي فَاغْفِرْ لِي ( القصص : 16 ) ، وقولوا كما قال ذو النون : لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ ( الأنبياء : 87 ) .
فأكثروا عباد الله من الاستغفار في آخر أيام رمضان ، وأسأل الله تعالى أن يتقبل مني ومنكم .