الحمد لله رب العالمين وبعد :

كثيرًا ما سمعتُ عن ملتقى أهل التفسير والجهد المبذول فيه ، ولطالما تمنيتُ المشاركة فى الملتقى المحترم الدالّ لنا على الخير ، و الحمدُ لله الذى وفقنى لذلك ، و اشكر الأخوة القائمين عليه على قبول عضويتى ، وإن شاء الله استفيد منه حق الاستفادة ، و احاول الافادة إن استطعت إلى ذلك سبيلًا ، و الحمد لله أولًا و آخرًا ، و به استعين و عليه التكلان .