هذه أول مشاركة من هذا الحساب الذي يديره بعض طلبة الشيخ حفظه الله، أملاً في نشر بعض الفوائد في القراءات والتأملات القرآنية.

اسمه ونسبه:

هو الشيخ المربي الفاضل د. أكرم بن يوسف بن أحمد الحريري، يرجع نسبه إلى سيدنا زين العابدين بن علي بن الحسين ورضي عنهم جميعاً. ولد في سوريا حوران محافظة درعا ـــــ داعل سنة ۱۹٥۳ م. متزوج وله من الأبناء أربعة ذكور وخمس بنات.

مرحلة الطفولة:
حرصاً من والده تعالى على تعليمه القرآن الكريم، ألحقه عام ۱۹٥۸ م بكــُتـَّاب البلدة الذي كان يقوم عليه الشيخ (سيدي محمود) تعالى، حيث تلقى القراءة والكتابة والقرآن الكريم واستمرت دراسته سنتين انتهت بختم القرآن الكريم مرتين قبل دخول المدرسة.
وفي عام ۱۹۷۷ م أنهى المرحلة الجامعية بكلية الشريعة في جامعة دمشق في أربع سنوات، وكان ترتيبه الرابع على الكلية، ثم سجل دبلوم في التربية وحصل عليه عام ۱۹۸۰ م. ثم تابع الدراسات العليا وحصل على الماجستير في الإدارة والتوجيه التربوي عام ۱۹۸۱ م. وفي عام ۲۰۰۸ م حصل على درجة الدكتوراة في التربية من الجامعة الأمريكية بلندن.

استفاد من عدد من المشايخ المقرئين في الشام، ومنهم الشيخ كريم راجح حفظه الله تعالى، حيث كان يزور الشيخ في بيته ويحضر حلقة القراءة بعد صلاة الفجر، ومن ثم أكرمه الله تعالى بزيارة الشيخ الجليل إمام القراءات في عصره الشيخ عبد العزيز عيون السود في حمص العدية في منزله الكريم.

بعدها سافر للعمل في السعودية وبدأ اهتمامه بالتجويد خاصة، حيث كتب رسالة قصيرة حول التجويد وعناصره الرئيسة وذلك في منطقة الأحساء في عام ۱٤۰۲ للهجرة. ثم انتقل إلى مدينة الـُخـَبر في المنطقة الشرقية، وبدأ التعاون مع الجمعية الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم من عام ۱٤۰٥ هـ حتى عام ۱٤۰۹ هـ، وفي هذه الفترة تعرف على الشيخ محمد شحادة الغول حفظه الله تعالى، وقرأ عليه ختمة برواية حفص عن عاصم عام ۱٤۰۷ هـ للهجرة، وأجازه الشيخ بها، وقد كانت أول إجازة يمنحها الشيخ الغول في المنطقة الشرقية.
وعلى مدى سنوات عديدة انتدب من قبل رئيس الجمعية الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم ورئيس المحاكم الشرعية في المنطقة الشرقية لتقديم الكثير من الدورات التجويدية، وهكذا يسر الله له تقديم دورات عديدة في المستوى التمهيدي والمستوى المتقدم.

القراءة على الشيخ سعيد العبدالله الحموي تعالى بمكة المكرمة:
وبعد ذلك عرّفه الأخ الدكتور محمد نور الرهوان في مكة المكرمة على الشيخ سعيد العبد الله المحمد أستاذ القرآن والقراءات في جامعة أم القرى، ذلك الشيخ الجليل الذي يذكِّر كل من لقيه وجالسه بجلسات السلف سمتاً وخلقاً وكرماً، فضلا ًعن العلم والتواضع والقلب الكبير الذي كان يكرر تواضعه بقوله: أنتم وصية رسول الله عليه الصلاة والسلام، فيتفضل علينا بحلمه وكرمه وسماعه وحبه للعلم والتعليم، وقد خصَّه الشيخ سعيد بأوقات في الإجازة الصيفية، قرأ في كل إجازة ختمة كاملة بقراءة، عدا قراءة نافع التي استغرقت صيفيتين.
وقد قرأ على الشيخ سعيد خمس قراءات كاملة على النحو التالي -وفق نصيحة الشيخ له-:
۱. قراءة الإمام عاصم بن أبي النجود بالروايتين.
۲. قراءة ابن كثير المكي بالروايتين.
۳. قراءة أبي عمرو البصري بالروايتين.
٤. قراءة نافع بالروايتين على صيفيتين.
٥. قراءة ابن عامر بالروايتين.
ثم كلفه الشيخ تعالى بإعداد قراءة حمزة للصيفية التالية، إلا أن القدر غلبه عليه – تعالى – فلم يتمكن من القراءة، حيث انتقل الشيخ سعيد إلى رحمة الله تعالى، أسكنه الله تعالى فسيح جناته وجزاه عنا وعن المسلمين خيراً.
٦. ثم قرأ الشيخ أكرم ختمة كاملة بقراءة الكسائي على الأخ عبد الرحمن الموسى وهو عن الشيخة أم السعد تعالى.

منهج الإقراء الذي يعتمده:
يشترط الشيخ في الإجازة الآتي:
- توفر الكفايات التجويدية لدى الطالب.
- القراءة بالإفراد إما رواية رواية أو قراءة قراءة، ولكل رواية ختمة كاملة.
- قراءة كتاب (تنبيه الغافلين للسفاقصي) في التجويد وكتاب الإضاءة للشيخ الضباع رحم الله الجميع.
- التعليق على فروقات القراءات وما ينبني عليها من معانٍ وأحكام وأبعاد جمالية في الأداء.
- المشاركة في حل ومتابعة المسائل التي تمر خلال القراءة، وبخاصة ما يتعلق بالمعنى والإعراب وفروقات الأداء.
- البدء بحفظ الشاطبية (أو على الأقل قراءتها وفهم معانيها).
وهكذا حصل الإخوة التالية أسماؤهم على الإجازة:
۱. الشيخ سعد الغامدي القارئ المشهور، قرأ عليه ختمة بقراءة عاصم.
۲. الشيخ عادل السبعان، قرأ عليه عاصم وابن كثير وأبي عمرو.
۳. الأخ محمد المعاري، قرأ عليه عاصم وابن كثير وأبي عمرو والكسائي.
٤. الأخ المهندس وليد نشوقي، قرأ عليه عاصم وابن كثير وأبي عمرو.
٥. الأخ عبد الرحمن الموسى من البحرين، قرأ عليه عاصم وابن كثير وأبي عمرو.
٦. الأخ فيصل العتيبي، قرأ عليه عاصم وابن كثير.
۷. الأخ بدر القثامي، قرأ عليه عاصم وابن كثير.
۸. الأخ المهندس عبد الرحمن سراج، ختمة برواية حفص.
۹. الأخ المهندس سالم بامشموس، ختمة برواية حفص.
۱۰. الأخ سالم باغريب، ختمة برواية حفص.
۱۱. الأخ نجم الظفيري، ختمة برواية حفص.
۱۲. الدكتور عبد الله الشهراني، ختمة برواية حفص.
۱۳. الأخ محمد رجب كرد، ختمة برواية حفص.
۱٤. الأخ سعود العواد، ختمة برواية حفص.
۱٥. الابن محمد الحريري، ختمة برواية حفص.

وهو متعاون مع مركز الإمام الشاطبي للقراءات القرآنية في مركز الهدى في الدمام الذي يشرف عليه القارئ المعروف الشيخ سعد الغامدي وهو أحد طلاب الشيخ كما تقدم.

ولا يزال الشيخ حفظه الله تعالى في مسجده بمدينة الخبر يُقرئ الطلبة ويجيزهم وينتفعون بعلومه، نفع الله به وبارك فيه وفي علمه آمين..