بين السماء والأرض-10613069_516636225141715_8706716002770082121_n.jpg


نحن خلقنا في السماء من طين الارض أي اننا رفعنا من الارض الى السماء وهناك تمت عملية الخلق والنفخ فكان الطين من الارض وكانت الروح من السماء "روح الله" "ونفخت فيه من روحي"
ولكي نعود الى السماء مرة أخرى يجب أن نتخفف من جاذبية الارض ..أن نندفع نحو السماء بقوة العمل الصالح والطاعات والاحسان وعمل الخير.. وقبل ذلك تمام العبودية والاخلاص لله ، لا نستطيع أن نتخلص من طينيتنا الارضية بسهول لكننا نستطيع ان نجعل هذا الطين "الجسد " نظيفا شفافا يلمع كما النجوم المتلألأة في السماء...
"السفينة الفضائية " تندفع بقوة صاروخين خارج نطاق الجاذبية الارضية في رحلتها نحو السماء...
ونحن نندفع بواسطة شيئين نحو السماء الاول : إخلاص العمل لله ، الثاني اتباع رسول الله فأعمالنا بدون إخلاص إفلاس وبدون اتباع للرسول ضلال ،وكلما اخلصنا واتبعنا انطلقنا نحو السماء بقوة واقتدار ...
على أن في الارض معركة تقرير المصير فمن ينتصر في الارض ويعمرها ويبنيها بما يرضي الله سيحسم مصير وجوده في السماء وسيمتلك جناتها وانهارها وما فيها من نعيم خالد لا يزول...,والقراءة في الكتابين ا المسطور والمنظور هي الوسيلة لامتلاك المعرفة اللازمة لتعمير الارض وبناء الحضارة الانسانية السوية فيها ...