بسم الله الرحمن الرحيم
نعرض هنا لرسم كلمة (ائتوني)(والالف فوقها همزة وصل) في الآية الرابعة من سورة الاحقاف في قوله تعالى:(.... ام لهم شرك في السموات ائتوني بكتب الاية) (والنص المعتمد رسما وضبطا واعرابا هو من مصحف المدينة المنورة ),نعرض لرسم وضبط الكلمة وذلك في اربعة مصاحف من المصاحف الشريفة المطبوعة الاولى في عدد من البلدان الاسلامية والعربية نعقب بعدها حيث يقتضي التعقيب والتوضيح لداعي قراءة النص الحكيم بعون الله :
1. المصحف الاول وهو المصحف العثماني بخط الحافظ عثمان المطبوع في استانبول سنة (1304 ه) فقد اورد الكلمة بالياء (تحتها نقطتان) بعد الف الوصل المجردة مع علامة المد للاسفل (ايتونى بكتاب).
2. المصحف الثاني وهو مصحف وقف المكتبة النعمانية في المدرسة المرجانية في بغداد والمختوم بتاريخ (1317 ه) وهو بطبعة جديدة لمصحف الحافظ عثمان في الراجح وهو مجموعة اجزاء مكتملة بأجزاء من مصحف مصري يعود الى نفس الفترة تقريبا وقد اورد الكلمة مرسومة بالالف وفوقها همزة وسكون الى يمينها وبعد الالف الياء بنقطتيها (أْيتُونى) لتقرأ الكلمة على حالتي الوصل ثم الوقف على كلمة (السَّموات).
3. المصحف الثالث وهو مصحف بومباي الهند المطبوع في سنة (1318 ه). وقد اورد رسم الكلمة بالف الوصل وتحتها الكسرة علامة الاعراب وبعدها الياء بنقطتيها (اِيتُوني بكتبٍ) (وكلمة كتب بحذف الالف)
والمصاحف الثلاثة المذكورة غير مرقمة الاَي.
4. المصحف الرابع وهو المصحف الايراني المطبوع في طهران سنة (1366 ه) بخط (عليرضا خوشنويس) من القرن الحادي عشر الهجري وهو مرقم الاَيات . وقد كتب الكلمة على رسم القراءة بحالتي الوصل والوقف كمصحف المدرسة المرجانية حيث وضع الهمزة في الياء المنقوطة (ائتُوني بكتاب)(والياء تحتها نقطتان بالاضافة الى الهمزة المنفردة فوقها).
وهكذا نلاحظ اتفاق المصحف العثماني ومصحف بومباي في رسم وضبط كلمة (ائتُونىِ) (علامة الوصل فوق الالف لاتتوفر في الالكترون) فيما اختلف رسم وضبط مصحفي المدرسة المرجانية وطهران حيث جاءت الكلمة مرسومة على حالة قراءتي الوصل في الاية بين كلمة (السموات)و(ائتونى)، وبين قراءة الوقف على كلمة (السموات) ثم الابتداء بقراءة كلمة (اِيتونى) بالالف المكسورة والياء. وهو ما اجمع عليه أئمة القراءة وفي قراءة كلمة (ائتونى) يقول العلامة الدمياطي الشهير بالبناء (ت 1117 ه) في كتابه (اتحاف فضلاء البشر) : "وفي غير الابتداء ابدل ورش وابو عمرو بخلفه وابو جعفر الهمزة الساكنة وصلاً (في السموات ائتونى) ياء ساكنة بعد همزة الوصل مكسورة " .
واخيرا لابد من القول ان علامة الوقف الجائز فوق كلمة (السَّمو'ت) كما هو الحال في مصحف المدينة المنورة هي العلامة الفارقة لقراءتي الوصل والوقف عند من يتقن القراءة كونها جاءت مرسومة على قراءة الوقف الجائز فقط فيما جاء المصحف العثماني المطبوع في استانبول سنة (1304 ه) ومصحف بومباي الهند برسم الكلمة على قراءة الوقف على ( السَّمو'ت) علما بأن مصحف طهران لم يضع علامة الوقف على كلمة (السَّمو'ت) لانه اورد رسم الكلمة (ائتوني) على القراءتين اللتين اورد رسمهما كذلك مصحف وقف المكتبة النعمانية في المدرسة المرجانية . انتهى.
ملاحظة:- مصاحف الدراسة المطبوعة الاولى الواردة تضع علامة فتحة مقلوبة للاسفل بعد الالف صورة الهمزة لتشير الى قراءة الياء بعدها. كما هو الحال في كلمة (ايتُوني) حيث تضع الفتحة المقلوبة بعد الالف كما تضع اخرى بعد النون لتقرأ الياء بعدها كذلك وعذرا لعدم توفر هذه العلامات كما تكتب السموات بأثبات الالف فيها. والله ولي التوفيق .