فن الدعاء 233

يا رحيما وحليما وعظيما نتضرع إليك ،،، أن ترحم نفوسا مقصرة تعترف بتقصيرها إليك ، فلا تعذبها وأنت الحليم سبحانك . وعظمتك تأبى المؤاخذة على الذنوب وإن كانت كبارا ما دام أن أصحابها يخافونك ويخشون عذابك ، ويحاولون التسديد والزلفى إليك .

وصل على حبيبك وآله وصحبه ومن سار على نهجه ما تعاقب الليل والنهار والشمس والظلال .

(أحضر قلبك عند قراءة الدعاء وكن موقنا بالإجابة فلعلك ممن يستجاب لهم).