بسم الله الرحمن الرحيم
بلاغة القران الكريم في تصوير غروب الشمس وشروقها والعين الحمئة
أية 86 و90 سورة الكهف
إن من أعظم نعم الله علي عبادة أنة أمرهم بالتفكير والتدبر في أيات الله وفي خلق الله سبحانه وتعالي حتى نعلم عظمة الله الخالق من جمال وحسن خلقة وعظمة إبداعه فيما الكون .
بسم الله الرحمن الرحيم " كتاب أنزلناة إليك مبارك ليدبروا أياتة وليتذكر أولو الألباب " ص 29
ويقول سبحانة " إن في خلق السماوات والأرض واختلاف الليل والنهار والفلك التي تجري في البحر بما ينفع الناس وما أنزل الله من السماء من ماء فأحيا به الأرض بعد موتها وبث فيها من كل دابة وتصريف الرياح والسحاب المسخر بين السماء والأرض لآيات لقوم يعقلون . البقرة 164
وبناء علي ما تقدم سوف نتعرض في هذا الموضوع إلى أية من أجمل الايات التي خلقها الله في الكون وهي تؤكد علي عظيم خلق الله وأبداعة سبحانة في خلق الأرض الليل والنهار وما يتعلق بهما من أمور.
وهذا الموضوع يتعلق بقول الله سبحانة في سورة الكهف " حتى إذا بلغ مغرب الشمس وجدها تغرب في عين حمئة ووجد عندها قوما قلنا يا ذا القرنين إما أن تعذب وإما أن تتخذ فيهم حسنا قال أما من ظلم فسوف نعذبه ثم يرد.. " الكهف 86
وقولة تعالي "حتى إذا بلغ مطلع الشمس وجدها تطلع على قوم لم نجعل لهم من دونها سترا " الكهف 90
لقد صور لنا القران الكريم مشهد من أجمل وأروع المشاهد التي نشاهدها لحالة الشمس عند الغروب عن الأرض وعند الشروق عليها مرة أخرى وذلك في أية أبدعها رب العزة للشمس عند غروبها وشروقها حتى يتوالي الليل والنهار علي الأرض ويتوالي عدد الأيام وعدد السنين والحساب .
وفي هذا الأمر يقول رب العزة سبحانه "هو الذي جعل الشمس ضياء والقمر نورا وقدره منازل لتعلموا عدد السنين والحساب ما خلق الله ذلك إلا بالحق يفصل الآيات لقوم يعلمون " .
في مشهد بديع يصور لنا القران الكريم كيفية غروب الشمس عن أخر جزاء من الأرض غربا وفي مشهد أخر يصورها لنا القران الكريم مرة أخرى عند طلوعها علي الأرض معلنة عند طلوع نهار يوما جديد وقد حدث ذلك بمناسبة وجود نبي الله ذو القرنين عندما دار في أرض الله وذهب إلى أقصها غربا وشرقا وشاهد حالة الشمس غروبا وشروقا ليصور لنا القران الكريم هذا المشهد الأيماني في تلك الايات القرأنية التي وردت في سورة الكهف الايات 86 و 90 والتي ترتبط في ذات الوقت بتفسير أيات أخري تتعلق بذات الامر سوف نتعرض لها أن شاء الله في هذا الموضوع .
أيات الغروب والشروق
معني الغروب :- إن كلمة الغروب تعني أنتهاء الشمس وخروجها من فوق أخر جزاء في الأرض (من فوق كامل الأرض اليابس بكاملة أي جميع القارات) من ناحية الغرب أقصي قارة أمريكا غربا حتى ينتهي بذلك اليوم السابق ويأتي من بعدة اليوم الجديد .
معني الشروق :- هو طلوع الشمس علي أول جزء من الأرض من ناحية الشرق علي أول قارة أسيا علي الصين شرقا وقارة أستراليا وهما بداية اليابس من الناحية الشرقية للأرض .
طبيعة الغروب والشروق :- لقد خلق الله الكون وخلق الأرض سبحانة وجعل لهما قانون يختص بهم وأيات كونية تتعلق بالأرض حتى تؤدى الأرض وظيفتها ودورها الذي أرادة الله لها علي أفضل وجه .
فقد خلق الله الانسان وبداء خلق بان قال لة كن فكان بفضل الله ونفخ الله فية من روحة بعد أن كان عبارة عن طين من حمأ مسنون ولم يستغرق خلق الأنسان سواء أن أمر الله بان يكون ونفخ الروح فية فقط .
ولكن خلق الله للأرض كان في أربعة أيام كاملة وأكثر من خلق باقي الكون والسموات .
من أجل ذلك خلق الله أيات كونية ترتبط بالأرض ومن بينها خلق الليل والنهار والشمس والقمر .
فقد خلق الله الليل والنهار وهما مخلوقان وأيتان من أيات الله سبحانة حتي تكون الحياة الدنيا وتكون ويتم حساب الايام عن طريق الليل والنهار والشمس والقمر وفي هذا الامر يقول رب العزة سبحانة وتعالي :-
" إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَاخْتِلاَفِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لآيَاتٍ لِّأُوْلِي الألْبَابِ " أل عمران: 190
ويقول سبحانة " إن ربكم الله الذي خلق السماوات والأرض في ستة أيام ثم استوى على العرش يغشي الليل النهار يطلبه حثيثاً والشمس والقمر والنجوم مسخراتٍ بأمره ألا له الخلق والأمر تبارك الله رب العالمين " الأعراف 54
ويقول سبحانة " وسخر لكم الشمس والقمر دائبين وسخر لكم الليل والنهار " 33 إبراهيم
ويقول " هُوَ الَّذِي جَعَلَ الشَّمْسَ ضِيَاء وَالْقَمَرَ نُوراً وَقَدَّرَهُ مَنَازِلَ لِتَعْلَمُواْ عَدَدَ السِّنِينَ وَالْحِسَابَ مَا خَلَقَ اللّهُ ذَلِكَ إِلاَّ بِالْحَقِّ يُفَصِّلُ الآيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ " يونس 5 .
فقد خلق الله الأرض وخلق من أجلها الليل والنهار والشمس والقمر حتى يستطيع الأنسان أن يعيش حياة سوية علي نحوا يتفق مع طبيعة خلق هذا الأنسان من حاجة إلى الليل والنهار للنوم والمعيشة والسعي في الأرض ومن حساب للزمن ومن حاجة للراية وغير ذلك من أمور الحياة التي خلق الله الأنسان من أجل أعمار تلك الأرض ومن أجل الوظيفة أو الدور الذي خلقة الله من أجلة سبحانه وتعالي عما يصفون .
بيان الأعجاز في غروب الشمس وشروقها
ورد أمر غروب الشمس وشروقها من وعلي الأرض في الايات 86 و 90 من سورة الكهف .
فقال تعالي " حتى أذا بلغ مغرب الشمس وجدها تغرب في عين حمئة " أية 86
وقال تعالي " حتى إذا بلغ مطلع الشمس وجدها تطلع علي قوما لم نجعل لهم من دونها سترا " الكهف 90
تناول العديد من العلماء والمفسرين العظماء هاتان الايتان الكريمتان بالتفسير وقالوا أن ذو القرنين كان قد ذهب إلى أقصى مكان علي الأرض من ناحية الغرب وشاهد غروب الشمس فوجدها تغرب فيما يشبة العين الحمئة الملتهبة من شدة النار , وكذلك عندما ذهب إلى أقصي ناحية الشروق فوجد الشمس تطلع علي قوما لم يعرفوا بناء المساكن ولا يحجبهم عن الشمس شيء .
وقال عالم جليل بان قول الله تعالي " وجدها " هو لفظ يصورة بة ما رئة ذو القرنين ولا يعني أن حقيقة الشمس انها تغرب في قلب نار .
وهذا في تفسيرا صحيح واذا جمعنا بين هذه الاراء وقمنا بتطبيق ذلك علي الواقع لوجدنا من فصل الله تعالي قمة البلاغة القرأنية وأعظم أيات الله في تصوير ذو القرنين لغروب الشمس ولطلوعها وهذا الوصف من القران الكريم لغروب الشمس وشروقها علي لسان ذو القرنين هو وصف بلاغي من القران الكريم يصور لنا فية وصف ومشاهده ذوي القرنين للشمس عند الغروب وشروقها .
أذا دققنا النظر وأعملنا صحيح العقل في تلك الايات الكريمة نجد أنها تشتمل علي العديد من الأيات والمعني في تصوير حال الشمس والقمر وعلاقتهم بالأرض ونجد في تلك الايات البيان الأتي :-
أولا :- ذكر رب العزة سبحانة في الأيه 86 أولا حالة غروب الشمس والتي هي تمثل بدأية اليوم لان جميع الأيات القرانية المتعلقة بالشمس والقمر والليل والنهار تؤكد علي أن كل يوم يبدأ من بداية غروب الشمس معلنة عن نهاية اليوم السابق وبداية يوم جديد ثم جاء قول الله تعالي بعد ذلك في الاية 90 بحالة شروق الشمس علي الأرض معلنة عن طلوع نهار هذا اليوم الجديد بعد أن بدأ بحلول ليلة أولا ثم ينتهي بأنتهاء النهار وغروب الشمس مرة أخري أذا فان تقديم ذكر الغروب عن الشروق هو من جميل تلك الايات حتي نعلم أن القران نزل من عند الله بمقدار حقا تقدير العزيز العليم .
ثانيا :- جمعت الايات الكريمة 86 و90 معاني متعددة في كل لفظ جاء في تلك الايات الكريمة نبدأ ببيان قول الله تعالي " حتي أذا بلغ " وهذا التصوير يعني أن ذو القرنين قد وصل إلى نهاية الارض وإلى أخر جزاء في اليابس سواء من الناحية الغربية والتي تقع عند أخر اليابس الفارتين الأمريكتين وبداية المحيط الهادي من ناحية الغرب , وقد ذهب أيضا إلى أخر مكان من الناحية الشرقية علي اليابس عند نهاية قارة اسيا أو نهاية قارة أستراليا والتي هي أخر قارة في العالم واليابس من الناحية الشرقية والتي هي نهاية المحيط الهادي أو بداية المحيط الهادي من ناحية الشرق .
ثالثا :- قول الله تعالي " وجدها " وهذه الكلمة تحتوي علي تصوير جميل لما شاهدة ذو القرنين وهو جمال تصويري لراية ذو القرنين وليس لحقيقة الحالة التي شاهدة وتخيله في مشاهدته للشمس عند غروبها من تصوره لها أنها من شدة أحمرارها عند الغروب وتلاقي هذا الغروب علي سطح ماء المحيط الهادي وهذا المشهد من غروب الشمس علي سطح الماء وهى بلونها الأحمر الداكن يصور مشهد بديعا من صنع الله .
وحتى نتأكد من أن كلمة " وجدها " هي كلمة تصويرية لراية ذو القرنين ذلك لأنها تصور لنا مشاهدة وما أستقر في ذهن ذو القرنين وليس لحقيقة الواقع وبيان ذلك أن كلمة " وجدها " وردت في العديد من الأيات القرانية لتصوير شيء أو مشهد علي أنة حقيقة يشاهدها الأنسان في حين أنها ليست حقيقة ونجد ذلك وأضح في قول الله تعالي :-
"والذين كفروا أعمالهم كسراب بقيعة يحسبه الظمآن ماء حتى إذا جاءه لم يجده شيئا "ووجد الله " عنده فوفاه حسابه والله سريع الحساب " .
وقولة تعالي " ووجدك ضالا فهدى , ووجدك عائلا " سورة الضحى
وقولة تعالي " ووضع الكتاب فترى المجرمين مشفقين مما فيه ويقولون يا ويلتنا ما لهذا الكتاب لا يغادر صغيرة ولا كبيرة إلا أحصاها ووجدوا ما عملوا حاضرا ولا يظلم ربك أحدا "الكهف 49
أن كلمة " وجد " بمشتقاتها وردت في الأيات السابقة تؤكد مشهد خيالي وتصور شيء معنويا علي أنة حقيقة تحدث , مما يؤكد أن كلمة " وجدها " التي وردت علي لسان ذو القرنين في مشاهدته لغروب الشمس وشروقها تعني تصوير القران لما شاهدة ذو القرنين من حالة الشمس وليس لحقيقة ما يحدث بالفعل .
رابعا :- إن قول الله تعالي " في عين حمئة " أن كلمة "عين " تأتي بمعني عين الماء في بعض المواضع , وكلمة " حمئة " تعني النار الشديد الالتهاب حتى أصبح لونها أسود .
هذا القول كان محل سخرية من الكثيرين من الملحدين ولكنهم ختم الله علي قلوبهم فلم يعلموا أن ما يصورة القران في تلك الكلمة " حمئة " هو مشهد تصويري لراية ذو القرنين للشمس لأنها عند غروبها ونهايتها تكون من شدة نارها تبدوا بلونها الأحمر القاتم والذي يتحول إلى أسود عند دخولها فوق ماء المحيط .
ويجب أن نعرف أن هذا المشهد التصويري من القران الكريم هو لغروب الشمس عند نهاية اليابس وبداية الماء علي المحيط الهادي عند نهاية أمريكا غربا وهذا الأمر يعني تلاقي الشمس بلونها الأحمر القاتم الذي أصبح أسود من شدة الاحمرار وتلاقيها مع الماء ودخول الشمس في قلب الماء كأنها تغرق فيها وتختفي بداخل الماء هو ما جعل ذو القرنين يشاهدها كأنها تدخل في عين شديدة النار والسواد .
والعين هنا هي ماء المحيط الهادي حيث صور لنا ذو القرنين المحيط علي أنة عين لان بئر الماء تعرف بمعني العين ( عين الماء ) .
لذلك نجد أن بلاغة القران في تلك الكلمات التصويرية تؤكد علي مشهد حقيقي شاهدة ذو القرنين وصورة لنا القران علي تصويرنا لما شاهدة ذو القرنين من غروب الشمس في عين ماء المحيط الهادي بلونها الاحمر الشديد السواد كأنها دخلت في عين ماء المحيط وأختفت بعد ذلك .
خامسا :- قولة تعالي " تطلع علي قوما لم نجعل لهم من دونها سترا " مشهد الشروق .
صور لنا القران الكريم ما شاهدة ذو القرنين من طلوع الشمس علي أول جزاء من الأرض أو من اليابس من ناحية الشرق فوجد أن الشمس " تطلع " وهذة الكلمة تحتوي علي معني هام وهو طلوع الشمس .
وهذا الطلوع يعني طلوع الشمس علي أول اليابس وذلك خروجا للشمس من فوق سطح ماء المحيط الهادي بعد أن كانت قد غربت من قبل في المشهد الذي ورد في الايه 86 التي قبلها وكلمة تطلع هي مؤكدة أن الشمس كانت قد غابت عن الأرض بعد غروبها وتركها لأخر جزاء من الأرض ثم طلعت عليها مرة علي الأرض من ناحية الشرق معلنة عن بداية طلوع نهار جديد .
خامسا :- هناك معلومة هام توضح لنا بكل جلاء صحة هذا التفسير لتلك الأيات الكريمة كما سبق بيانة وتؤكد وتبين كيفية غروب الشمس " تغرب " وشروقها " تطلع " وذلك علي النحو الأتي :-
1:- يجب أن نعلم أن الأرض بمعني اليابس أو القارات جميعها أذا نظرت علي الخريطة تجدها متقاربة من بعضها من أول قارة أستراليا شرقا ويليها جزر اليابان ثم بداية قارة أسيا وتلتصق بها قارة أفريقيا وأوربا ثم الأمريكتان .
2:- يوجد مسافة فيما بين نهاية قارة أمريكا غربا وبداية أول قارة أستراليا وقارة أسيا بداية الصين شرقا وتلك المسافة يقع فيه المحيط الهادي والذي يمثل أكبر كتلة للماء علي الكرة الأرضية .
3:- أن المسافة التي تسيرها الشمس علي سطح الأرض اليابس تستغرق حوالي 17 ساعة في اليوم بمعني أن أول طلوع الشمس علي اليابس من الأرض في قارة أستراليا وحتى تنتهي في نهاية أمريكا غربا يستغرق ذلك حوالي 17 ساعة من ضمن 24 ساعة وهي طول اليوم .
3:- أن باقي الوقت وهو ما يقرب من 7 ساعات باقي اليوم هو مدة عرض المحيط الهادي والذي هو من الكبر بحيث تستغرق الشمس مدة 7 ساعات تقريبا دوران علية , مدة سير الشمس علي المحيط الهادي .
نخلص من هذا البيان إلى أن الشمس عندما تغرب فوق المحيط الهادي في كما صورها ذو القرنين نجد أنها تستغرق فترة طويلة من الوقت فوق المحيط الهادي حتى تطلع الشمس بعد ذلك علي الأرض من ناحية الشرق في مشهد الشروق وهذا المعني من دخول الشمس فوق الماء ثم خروجها يؤكد أن كلمة " تطلع " هي أن الشمس كانت مختبئة فوق المحيط الهادي ثم تطلع من فوق المحيط علي الارض مرة أخري .
وهذا المعني مؤكدا لصحيح قول ذو القرنين أنة قد شهد الشمس عند غروبها أي خروجها من فوق الارض إلي فوق المحيط ثم خروجها وطلوعها من فوق المحيط علي اليابس مرة أخري .
ويوجد أمرا هام متعلق بهذا التفسير يجب بيانة حتى يكون الربط بين الموضوعين مفيد ويكمل بعضة بعض.
وهو تفسير قول الله تعالي " رب المشارق والمغارب " " ورب المشرقين ورب المغربين " .
وحتى نعلم حقيقة قول الله تعالي رب المشارق ورب المغارب وتفسيرهما علي النحو الصحيح وهو أستكمال لبيان كيفية الشروق والغروب الموضح سالفا يجب أن نعلم الاتي :- قال العديد من العلماء والفقهاء الأجلاء جزأهم الله كل الخير أن تفسير قول الله تعالي رب المشارق يعني أننا نشاهد الشمس وهي تشرق في الصباح علي كل دولة من دول العالم وتسير في شروقها من ناحية الشرق وحتى تصل إلى نهاية الأرض غربا .
وهذا يعني أنها تشرق علي كل دولة فنجد أن شروقها المتتالي من الصين ثم إلى أفغانستان ثم الهند ثم باكستان ثم إيران ثم السعودية ثم مصر ثم ليبيا ثم تونس ثم باقي دول العالم فهذا التوالي للشروق هو ما يعني تفسير " رب المشارق " وكذلك الأمر ينطبق علي " رب المغارب " فنجد أن في اليوم الواحد شروق تعدد للشروق وتعدد للغروب , وهذا القول محل نظر وغير صحيح للأسباب الأتية :-
1:- أن شروق الشمس هو يعني شروقها علي الأرض كتلة اليابس التي تتكون منها قارات العالم وكما سبق بيانه لأن جميع قارات العالم تكاد تكون ملتصقة بعضها مع بعض بحيث تشكل كتلة الأرض بكاملها.
2:- أن كلمة الأرض عندما ترد في القران تعني الأرض كاملة (اليابس بكاملة) وليس معناها جزء منها .
3:- أن شروق الشمس وطلوعها تعني أن الشمس كانت مختفية وغير ظاهرة عن الأرض ثم طلعت عليها وهذا الأمر يكون عندما تكون الشمس قد غربت من نهاية الأرض غرب أمريكا ثم استغرقت مدة طويلة فوق مياة المحيط الهادي ثم تطلع من فوق المحيط علي أول الأرض مرة أخري في شروق جديد .
4:- وكذلك الحال عند غروب الشمس فأن غروبها عن أخر الأرض هو أنتهاء أخر ضوء لها عن أخر كتلة اليابس علي الأرض ودخولها علي كتلة مياة المحيط الهادي ثم تمر علي هذا المحيط فترة تصل إلى ثلث مدة اليوم تقريبا وبعدها تخرج وتطلع علي اليابس مرة أخري معلنة بشروقها من جديد علي الأرض.
5:- يؤكد صحة ذلك قول الله تعالي " وأشرقت الأرض بنور ربها ووضع الكتاب " .
وتلك الأية الكريمة تعني أن نور رب العزة سبحانة قد أشرق علي الأرض كامل الأرض وكامل كتلة اليابس وليس شروقا علي كل جزاء من الأرض ثم يلية الجزاء الذي يأتي بعدة وهكذا , وهذا كلام غير صحيح لأن قول الله " أشرقت الأرض " يعني أشرق علي كامل الأرض حتى ولو كان ذلك علي أول جزاء من الأرض .
ومن كل ذلك يتضح أن معني قول الله تعالي " رب المشارق ورب المغارب " يعني رب شروق الشمس علي الأرض كل يوم مرة وغروبها كل يوم مرة , وعلي مدار الأيام والسنين يعني تكرار الشروق والغروب وهو جمع للمشارق والمغارب المتكررة في كل يوم مرة وأحدة علي كامل الأرض .
أما بيان قول الله تعالي " رب المشرقين ورب المغربين " وهما الشروق علي الأرض والغروب عنها فهذا شروق وغروب ثم في أخر يوما قبل يوم القيام نجد أن الشمس سوف تشرق من مكان غروبها وتغرب في مكان شروقها .
وهنا نجد شروق وغروبا ثم في أخر يوم في حياتنا الدنيا علي الأرض يكون عكس الشروق والغروب علي نحوا مختلف وبالتالي يكون هناك مشرقين ومغربين , كما جاء في قولة تعالي " رب المشرقين ورب المغربين " . ,,,,,,,,,,,,,,,,
هذا والله تعالي أعلي وأعلم ,,,,,,والحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام علي سيدنا محمد وعلي أهلة وأصحابه الطيبين و وعنا أجمعين ,,,,,,,,,,,