أرسل هذا الغلاف اليوم على إحدى مجموعات الواتس أب:
http://im46.gulfup.com/8dj9PS.jpg

وهو غلاف لكتاب الإمام : شهاب الدين أبي العباس أحمد بن ربيعة, ابن علوان الدمشقي (803هـ), وكنت قد صورت سابقاً هذا الكتاب مخطوطاً.
ولما طالعت غلاف هذا الكتاب اليوم؛ استغربت أن المحقق قد سمَّاه بـ(كتاب في عد آي القرآن), رغم أن الكتاب يشتمل على علوم مختلفة متعلقة بالقرآن, والمؤلف لم يسم كتابه, وأيضاً لم يقتصر فيه على علم "عد آي القرآن", وإنما بدأ به كتابه فقط, ولعلّ هذا هو سبب تسمية المحقق له بهذا الاسم.
ومن العلوم التي تضمنها الكتاب:

1- الناسخ والمنسوخ.
2- معاني القرآن.
3- أسماء القرآن.
4- الأحرف السبعة.
5- الوقف والابتداء.
وغير ذلك من العلوم المتعددة.
وبهذا يحصل اليقين أن التسمية التي سُمِّي بها الكتاب ليست صحيحة, والله أعلم.
وأرى أن التسمية التي يمكن أن تنطبق على ما احتواه الكتاب هي:
( كتاب في علوم القرآن).
ومن فوائد هذا التنبيه:
أن ينتبه الباحثون إلى هذا الكتاب كمصدر من مصادر كتب علوم القرآن، وخاصة للذين يتكلمون على مناهج كتب علوم القرآن.