بسم الله الرحمن الرحيم

لا شك في وجود فوارق بين منهج المحدثين ومنهج االقراء ودائما نجد من يحاول أن يظهر أنه ليس بين المنهجين أي تقارب وهذا خطأ والدليل أن ابن الجزري الذي يعد إماما في القراءات استعمل منهج المحدثين كما في قوله بصحة السند بدلا من شرط التواتر في القراءة
والسؤال: إلى أي مدى تأثر ابن الجزري بهذا المنهج وهل كان لذلك التاثر فائدة في القراءات؟ وما هي مظاهر هذا التأثر؟
وجزاكم الله خيرا

تنبيه : أنا لست متخصصا في القراءات ولذا فربما يكون عندي خطأ في عرض المسألة فأرجو المعذرة