بسم الله الرحمن الرحيم


الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:





أ- الإحداد على الزوج:


1- ومن المخالفات أن بعض النساء [ ] تجعل الإحداد على غير الزوج [ ] واجباً وتجعله فريضة ملزمة عليها، والصحيح أن الإحداد على غير الزوج [ ] جائز فقط ورخصة، ومن لم تفعله فلا شيء عليها، فإحداد المرأة [ ] على أخيها أو أبيها أو عمها ونحو ذلك جائز، لكن ليس بواجب ولا يزيد عن ثلاثة أيام.


2- ومن المخالفات: أن بعض النساء [ ] تحدّ على غير زوجها أكثر من ثلاثة أيام، وهذا مما لا يجوز، فقد ورد نهي النبي [ ] -- عن ذلك قال ابن سيرين: (توفي ابن لأم عطية فلما كان اليوم الثالث دعت بطيب فيه صفرة فتمسحت به وقالت نهينا أن نحد أكثر من ثلاثة أيام إلا على الزوج).


وعن زينب بنت أم سلمة -- قالت: لما جاء نعي أبي سفيان من الشام [ ] دعت حبيبة -- بطيب فيه صفرة في اليوم الثالث فمسحت عارضيها وذراعيها وقالت: إني عن هذا لغنية لولا أني سمعت رسول الله -- يقول: (لا يحل لامرأة تؤمن بالله واليوم الآخر أن تحد على ميت فوق ثلاث إلا على زوج فإنها تحد عليه أربعة أشهر وعشراً).


ومن هنا نقول بأنه لا يحل لامرأة تؤمن بالله واليوم الآخر أن تحد على أي ميت أباً كان أو أماً أو أخاً ونحو ذلك أكثر من ثلاث. فإن زادت المرأة [ ] على ذلك فقد عصت الله وارتكبت محرماً، وهذا الإحداد أعني الإحداد على غير الزوج [ ] كما ذكرنا غير واجب بل هو رخصة فقط، فمن شاءت فعلت ومن لم تشأ فلا إثم عليها.


3- ومن المخالفات أن بعض النساء [ ] تحد على الزوج [ ] من حين دفنه وقد يتأخر دفن الزوج، والواجب عليها أن تحد من حين وفاته لا من حين دفنه.


4- ومن المخالفات أن بعض النساء [ ] قد يتوفى زوجها في غير بلدها فلا تعلم إلا بعد مدة من الزمن فتبدأ الإحداد من حين علمها بوفاته وتستمر على ذلك أربعة أشهر وعشراً، والواجب أنها تبدأ الإحداد وتجعله من مدة وفاته لا من بداية علمها بالوفاة.


5- ومن المخالفات في الإحداد أن بعض النساء [ ] يتساهلن في عدة الوفاة فتؤخرها عن وقتها معتذرة ببعض أشغالها أو تفرط فيما يجب عليها حال العدة كأن تتطيب مثلاً أو تتجمل في أثناء العدة وكل هذا لا يجوز.


6- بعض النساء [ ] وقت إحدادها تلزم لبس الأسود أو الأخضر من الثياب بحجة أنه مظهر للحزن وهذا من الجهل، فليس للمرأة لباس مخصوص بلون معين تلبسه حال إحدادها فلتحدَّ بما شاءت من الثياب بشرط أن تكون الثياب بعيدة عن الزينة.


7- كما ذكرنا أن بعض النساء [ ] تعتقد أن لبس الأسود لازم في الإحداد وهذا لا أصل له كما ذكرنا، فهناك بعض النساء [ ] تبالغ أيضاً في السواد فتجعله فراشها لتجلس عليه وكذا تجعله محل صلاتها ونحو ذلك، وهذا مخالف للشريعة لأنه لم يثبت أن الله -تعالى- أمر النساء [ ] حال إحدادهن بذلك ولا أمر به رسوله --.


لمتابعة المقال أضغط على الصورة