قال أبو عبيد في ( الغريب ) حدثنا ابن علية ، عن إسماعيل بن أمية ، عن محمد بن يحيى بن حبان ، عن عمر - - أن غلاما ابتهر جارية في شعره ، فقال عمر : انظروا إليه ، فلم يوجد أنبت ( يعني شعر العانة ) ؛ فدرأ عنه الحد .
قال أبو عبيد : ابتهرها ، أي : قذفها ؛ والابتهار أن يقول : فعلت بها ، وهو كاذب ؛ فإن كان صادقًا فهو الابتيار ؛ قال الكميت في شعره :
قبيح بمثلي نعت الفتاة ... إما ابتهارًا وإما ابتيارًا