يهودي في الرمق الأخير

كيف سيتحدِّث الإعلامُ لو أن رئيسَ الدولة أو الملك زارَ مديراً لدائرةٍ حكوميةٍ في بيته بسبب مرضه؟!
وكيف ستكون لغةُ الحديثِ لو أن المريضَ أحدُ الموظفين مِن ذوي المراتب المتدنّية؟
أم كيف ستكون "المانشيتات" في الصحف ومقدِّمات النشرات الإخبارية، لو كان الشخصُ المزور خادماً في القصر الملَكي أو الرئاسي؟
هذا مشهدٌ حقيقيٌّ وقَع بلا ضجيج إعلامي، في طيبةَ الطيبة..
أما المزور: فغلامٌ يهوديٌّ مريض! ومهنته: خادم! وأما الزائر، فليس رئيسَ الدولة في وقته فحسب؛ بل هو سيد ولد آدم .
لا تزال معاني هذه القصة تتجددُ لي في مناسبات عدّة.. إنها قصةُ زيارة النبي للغلام اليهودي الذي كان يَخدمه، فأتاه النبيُّ يعوده، فقعد عند رأسه، فقال له: «أسلِم»، فنظر إلى أبيه وهو عنده! فقال له: أطع أبا القاسم -- فأسلم، فخرج النبيُّ وهو يقول: «الحمد لله الذي أنقذَه من النار»([1])، لا تزال معالمها ومعانيها تتجدد لي وتلوح في مناسبات عدّة!
ولو أردنا أن نُحلّل هذا الموقف لوجدنا عجباً عاجباً!
لعلنا نستشف بعضاً من هذه المعاني من خلال الإجابة على الأسئلة التالية:
ما الذي يُتوقَّع من غلامٍ حديث السنّ؟ يهودي الديانة؟ وفي مهنة خادم؟
ما الذي كان يتعامل به مع هذا الغلام حتى لم يحتج موقفُ الدعوة إلى الإسلام سوى كلمة: "أسلم"؟
وما الذي كان ينقله هذا الغلام من صور التعامل النبوي معه لأبويه اليهوديين؟
إنّ مِن شأن من يكون خادماً حديثَ السنِّ أن يقع منه ما يستحق التنبيه.
وكون هذا الغلام يهودياً؛ فيُتَوقّعُ منه ما لا يتوقع مِن غيره -مِنْ قَصْدِ الأذى بمن يخدمه- خصوصاً مع ما عُرف عن اليهود مِن حسَد وغَدر، وكراهيةٍ لاختيار النبي العربي رسولاً بدلاً من بني إسرائيل.
يقعُ المرضُ فتقع الزيارة، فيُسلم الغلام في الرمق الأخير!
ويفرح بهذه النفس التي نجت من النار، مع أنها لم تُقدِّم للإسلام شيئاً! لكن النجاة من جهّنم حَدَث يستحق الفرح، ولمثله تدمع العينُ سروراً.
لكن ما الذي يَحدث من بعض المسلمين مع من يَفِد إلى بلادنا من الخدم والعمالة الكافرة؟! وهم مِن أديان ومِلَل شتى، وربما بقي بعضُهم سنوات عِدّة، وكثيرٌ من هؤلاء لا يحتاج ـ في عَرْض الإسلام عليه ـ أكثر وضوحاً ونقاءً، وأسرع اختصاراً من حُسن المعاملة.
وفي المقابل، كيف نتوقّع أن تكون الصورةُ الذهنية عن الإسلام في نفوس هؤلاء، إذا بُخِسَتْ حقوقُهم، أو أُهينت كرامتُهم، أو تأخرت رواتبُهم، أو كُلّفوا فوقَ ما يطيقون؟! لن تُمسح هذه الصورة ولو أُعطوا مائةَ كتابٍ أو مادةٍ مسموعة أو مرئيةٍ عن الإسلام.
لقد دعا الخليلُ عليه الصلاة والسلام ـ ومن معه من المؤمنين ـ فقالوا: ﴿رَبَّنَا لَا تَجْعَلْنَا فِتْنَةً لِلَّذِينَ كَفَرُوا﴾[الممتحنة: 5]، وأحسب أن لهؤلاء نصيباً من هذه الفتنة؛ حين يصدّون الناسَ عن الإسلام بسوءِ تصرفاتهم وشنيعِ فِعالهم.
كم يجني المسيئون لمعاملة مَن تحت أيديهم من العمّال والخدَم، لا على أنفسهم فحسب؛ بل على دين الإسلام! ويا لعِظَم إساءتهم وجريمتهم!
وهنيئاً لتلك النفوس الكبيرة، والقلوب الطاهرة التي أنقذ اللهُ بحسن معاملتها أنفساً من النار.



([1]) البخاري ح(1356).



* المقال على الموقع: http://almuqbil.com/web/?action=articles_inner&show_id=1522