قال الفضيل - : ما أشتد عجبي من اجتهاد ملك مقرب ، ولا نبي مرسل ، ولا ولي من أولياء الله ؛ قيل : وكيف يا أبا علي ؟ قال : لأنه هو ألهمهم إياه ، ولو شاء أن يلهمهم أكثر من ذلك لفعل .. ( الإبانة - ابن بطة : 2 / 284 ) .
اللهم ألهمنا حسن عبادتك وشكر نعمتك .