لنترك الآية الثانية جانبا ونسأل السؤال التالي :

كيف نتعامل مع أهل الكتاب من اليهود والنصارى ؟ .

هل :

يجب أن نتعامل معهم على أساس إنهم كفار ومشركون بصرف النظر عن كونهم أصحابةكتاب ؟ .
أم :
يجب أن نتعامل معهم على أساس إنهم أصحاب كتاب بصرف النظر عن كونهم مشركون ؟ .
أم :
بجب أن نتعامل معهم بحسب ما يقتضيه الحال والمصلحة ؟ .

أرجو أن تكون الإجابة محددة وواضحة إلا إذا كان هناك خلاف في هذه المسألة وجزاكم الله خير .