بسم الله الرحمن الرحيم

استعمال بعض الآيات القرآنية لضرب المثل


السؤال: نسمع كثيرًا من الإخوان يستخدمون الآيات القرآنية؛ لضرب أمثلة كقوله -تعالى- ( لا يُسْمِنُ وَلا يُغْنِي مِنْ جُوعٍ ) ، وقوله مِنْهَا خَلَقْنَاكُمْ وَفِيهَا نُعِيدُكُمْ )، فهل هذا جائز أو لا ؟ وإذا كان جائزًا، ففي أي الحالات، يمكن ذكرها وترديدها؟ جزاكم الله خيرًا.
الجواب :لا بأس بالتمثل بالقرآن الكريم، إذا كان ذلك لغرض صحيح، كأن يقول: هذا الشيء (لا يُسْمِنُ وَلا يُغْنِي مِنْ جُوعٍ ) ، أو يقول: ( مِنْهَا خَلَقْنَاكُمْ وَفِيهَا نُعِيدُكُمْ ) إذا أراد التذكير بحالة الإنسان مع الأرض، وأنه خلق منها، ويعود إليها بعد الموت، ثم يبعثه الله منها، فالتمثل بالقرآن الكريم إذا لم يكن على وجه السخرية والاستهزاء، لا بأس به، إما إذا كان على وجه السخرية والاستهزاء، فهذا يعتبر ردة عن الإسلام ؛ لأن من استهزأ بالقرآن الكريم، أو بشيء من ذكر الله - - وهزل بشيء من ذلك، فإنه يرتد عن دين الإسلام كما قال -تعالى-
( قُلْ أبالله وآياتهِ ورسولهِ كنتم تستهزءون * لا تعتذروا قَدْ كفرتم بعْد إيمانِكُم)
فيجب تعظيم القرآن واحترامه.

من فتاوى الشيخ صالح الفوزان.
فتاوى الفوزان - المنتقى - الجزء الأول، صفحة: 80،81