" ولاموضع أولى بالتكرار للتوكيد من السبب الذي أنزلت فيه : قل يا أيها الكافرون لأنهم أرادوه على أن يعبد مايعبدون ، ليعبدوا مايعبد ، وأبدءوا في ذلك وأعادوا ، فأراد الله ، ، حسم أطماعهم و إكذاب ظنونهم ، فأبدأ وأعاد في الجواب . وهو معنى قوله : ودوا لو تدهن فيدهنون أي تلين لهم في دينك فيلينون في أديانهم ." [ تأويل مشكل القرآن ،ص ٢٥٢ ، لابن قتيبة ]