روى الحاكم عن سعد بن أبي وقاص t قال : الناس على ثلاث منازل ، فمضت منهم اثنتان ، وبقيت واحدة ، فأحسن ما أنتم كائنون عليه أن تكونوا بهذه المنزلة التي بقيت ، ثم قرأ : لِلْفُقَرَاءِ الْمُهَاجِرِينَ الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِنْ دِيَارِهِمْ وَأَمْوَالِهِمْ الآية [ الحشر : 8 ] ، ثم قال : هؤلاء المهاجرون ، وهذه منزلة ، وقد مضت ، ثم قرأ : وَالَّذِينَ تَبَوَّأُوا الدَّارَ وَالْإِيمَانَ مِنْ قَبْلِهِمْ الآية [ الحشر : 9 ] ، ثم قال : هؤلاء الأنصار ، وهذه منزلة ، وقد مضت ؛ ثم قرأ : وَالَّذِينَ جَاءُوا مِنْ بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْأِيمَانِ الآية ، قال : فقد مضت هاتان المنزلتان ، وبقيت هذه المنزلة ؛ فأحسن ما أنتم كائنون عليه أن تكونوا بهذه المنزلة التي بقيت( [1] ) .


[1] - الحاكم في المستدرك ( 3800 ) ، وصححه .