السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أرجو من السادة أعضاء الملتقى وخاصة الباحثين منهم تقديم رايهم في موضوع مشروع رسالتي للماجستير والمعنونة:الشاهد القرآني في الدراسات البلاغية -دلائل الإعجاز وأسرار البلاغة للجرجاني نموذجا-

والإشكالية: كيف وظف الشاهد القرآني في الدراسات البلاغية؟ وما منهج عبد القاهر الجرجاني في الشواهد القرآنية التي وردت في كتابيه دلائل الاعجاز وأسرار البلاغة؟
-هل تقترحون تعديلا في صياغة الاشكالية؟
أما عن الخطة, فالجانب النظري أتناول فيه الشاهد القرآني في الدراسات البلاغية بدءا بانسرابه من الدراسات النحوية إلى الدراسات البلاغية
- ماهي النقاط التي يمكنكم اقتراحها في الجانب النظري؟
أما الجانب التطبيقي فسأتناول فيه الشاهد القرآني عند عبد القاهر الجرجاني من خلال استقراء الشواهد القرآنية في كتابيه المذكورين والوقوف على منهجه في تحليلها.
أرجومن السادة الأعضاء تزويدي بالنصائح والاقتراحات اللازمة مشكورين مسبقا, وجزاكم الله عني كل خير.