بعد أن انتهى مؤتمر تطوير الدراسات القرآنية على الخير وعدنا إلى بلادنا فإنه لا يسعني إلا أن أتقدم بالشكر الجزيل للأستاذ الدكتور عبد الرحمن الشهري والأستاذ الدكتور مساعد الطيار والدكتور عبد العزيز الضامر والدكتور أبي بيان وجميع الفرسان الذين كانوا يشرفون على المؤتمر فقد أبلوا بلاء في غاية الحسن ويسعدني أن أقول إن هذا المؤتمر كان منحة إلهية.
كما ويسرني أن أقول إن من الفوائد العظيمة لهذا المؤتمر أن تعرفنا إلى أشخاص كنا نعرفهم بأسمائهم فقط فلما صار المؤتمر انضمت الشخصيات إلى الأسماء ولو تعلموا كم كان سروري من ذلك.
الشكر وحده لا يفي هؤلاء الفرسان ثناء وإنما نحيل نحن العباد هذا الثناء إلى رب العباد فهو أعلم بهم أن يجزيهم عنا خير الجزاء