العلاقة بين جوجل؛ والمكتبة الشاملة؛ باطلة!
سارة بنت محمد حسن

بسم الله، والصلاة والسلام، على رسول الله.
وبعد،
أعيروني أسماعكم؛ أي معاشر طلبة العلم، وطالباته

كم من رسالة أتتني من زوجة شيخ أو طالب علم تشكي (ميوعة) طالبات العلم في مراسلة زوجها!
وكم من أخت طالبة علم راسلتني تبكي كلماتها دمًا، وتتعجب من ثقتها في طلاب العلم، وجرأتهم في التواصل معها، يزعمون المدارسة، والأمر واضح الانحراف!
أتكلم اليوم، وأنكأ جرحًا، حاولت تأجيله أكثر من مرة، ولكن فاض الكيل!
نعم جميعنا بشر، ولكن طلبة العلم وطالباته أولى الناس بالخضوع لشرع الله، وتطبيقه، والعمل به، والأمر بفضل الله لا أظنه عامًا ففينا ممن رحم الله؛ من يتقي الله، ويتجنب مواضع الفتن، ويتورع عنها، وفينا من ليس منا، يخادعون الله، وهو خادعهم، وما يخدعون إلا أنفسهم وما يشعرون.
وليس كلامي موجهًا لمن يتقي الله؛ إلا من باب: أن انتبهوا لمن حولكم، واسعوا في سد هذا الخلل.
وليس كلامي -أيضًا- موجهًا للمنافقين؛ الذين يندسون بين طلبة العلم، ليشوهوا هذا الصرح، فإن الله غالب على أمره، ولو كره هؤلاء، والله حسبنا ونعم الوكيل.

لكن كلامي لمن ضعف أمام نفسه، وهو بشر، فاسمع وأنصت، رحمنا الله وإياك.
هل تظن -أي طالب العلم المحترم- أن مبارزة ربك بكلمات الإعجاب للنساء على مواقع التواصل؛ والتودد لهن؛ يعد من الأفعال التي تليق بك؟! وأنت تعلم أنك ترفض أن ترد زوجتك على الهاتف العام إلا أن تسمع صوت امرأة، وإلا لو كان رجلًا لأنهت المكالمة بفورها، ولا تخجل من ذلك، ولا تخجل أنت أن تقول للجميع: "نعم! زوجتي تفعل ذلك!"
ولكن حين تقول لك أختك في الله: "لا أحادث الرجال"، تُسْمعها محاضرة في احترام الآخرين، وسوء الظن بالأفاضل المحترمين، فبأي مكيال تكيل؛ إلا مكيال المطفيين.
هل هذا القرآن في جوفك لا يعصمك من الانزلاق لوحل الفتنة بالنساء؟!
هل تظن -أي طالب العلم المحترم- أن عدم قدرتك على الزواج؛ أو عدم اكتفائك بزوجة واحدة؛ أو أن تقصير زوجتك معك؛ مبررًا لكي تعصي الله فيه؟!
لا والله!
ما رَخَّص النبي للشاب أن يزني؛ حين أتاه يستأذن في الزنا، ولا قال يا معاشر الشباب من لم يستطع الزواج فعليه بالحرام! بل قال: «فعلَيهِ بالصَّومِ، فإنَّهُ لَهُ وِجاءٌ» (صحيح أبي داود؛ برقم:2046).
فإلى أي وحل تسعى عافانا الله وإياك؟!
وأنتِ أختي طالبة العلم؛ من الذي جعلك تتوهمين مصالح في مراسلاتك مع طلبة العلم؛ الذين لا تعرفين عنهم أي شيء من خلال مواقع التواصل؟! لا سيما وأنت شابة غريرة، لا زوج لك، ولا معرفة لك بالدنيا والرجال؟!
امرأة ضعيفة، تظن أنها حازت علمًا بقراءة متن، أو اثنين، وأنها ستنشره بين طلاب العلم، أو أنها ستتعلم من طالب علم، يضع كنية على غرار الصارم المسلول، ويكتب في تعريف نفسه طالب علم!
أي حماقة تلك يا أخية؟!
هي والله الشهوة والهوى لا غير، فالعلم لا يُطلب هكذا، ولا يُبذل هكذا!
وأي علم هذا الذي يقتل الحياء! فتعلق امرأة على رجل تعليقًا (مائعًا)، لا ترضين أن تجدي مثله عند زوجك، ولا يرضى هو -إن كان رجلًا يفهم معنى الرجولة حقًا- أن يصدر من أمه، ولا أخته، ولا زوجته لرجل؟!
نعم يا إخواني؛ هذه أسماء سميتموها، فكفى عبثًا، وإراقة لعبير الإيمان من القلوب.
أي رجولة يجدها طالب العلم؛ حين يعقد مجلسًا للنساء، وهو يعلم من نفسه أنه مفتون، وغرضه غرض ذئب خبيث؟! ويبرر ذلك بأنه إنما يبحث عن زوجة، وهل تؤتى البيوت من ظهورها يا قوم؟!
أي رجولة في طالب علم؛ يكتب في صفحته أنه امرأة؛ ليضيف النساء، ويعلق عندهن، يزعم أنه يفيدهن بالعلم الشرعي، تفتن نفسك يا خائب؟! تبيع دينك وعلمك ببخس الأثمان؟!

أي رجولة في طالب علم؛ يسهر الليل عوضًا عن القيام، والجهد في الطلب، يتواصل مع النساء، وكأنه لا يعلم أن الله يرى؟!

أي رجولة؛ في أن تستخفي من زوجتك بفعلتك القبيحة، والله يراك ومطلع على قلبك؟!
ألا تخشى يوم القيامة؟! يوم الحسرة والندامة؟!
اتقوا الله يا عباد الله، واستعينوا به على قلوبكم، وأعمالكم، فأنتم على ثغر، وأفيقوا قبل أن يحدث ما لا يُحمد عقباه، ولا حول ولا قوة إلا بالله.