بسم الله الرحمن الرحيم


الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:




فلست أدري كيف تلقى الكثيرون هذه العبارة بصدر رحب، واطمأنوا إلى مرادفاتها ومثيلاتها كـ (قسم العوائل)


ممنوع دخول العُزّاب ونحوها .


ممّا انطلى ولا يزال على محبي الخروج والدخول.. وعُشاق التقليد أنّى كان؟!


ففي المطاعم العائلية والملاهي لعائلية والشواطئ العائلية والحدائق العائلية تُبدد الأوقات, وتُضيّع الأموال, وكل ذلك يهون أمام المفاسد الأخلاقية الناجمة عن الاختلاط [ ] القبيح بين تلك العائلات, الذي لا شيء يربط بينها سوى هذا المصطلح الساخر !!


ولنا أن نتساءل ما الفرق بين اختلاط نساء أجنبيات برجال أجانب بحجة اصطحابهم زوجاتهم وأخواتهم، وبين رجال جاءوا لوحدهم؟


أليس من الممكن أن يقدمَ شابٌ بأخواته مثلاً إلى (حديقة عائلية!) ثم يتركهن في مكان (آمن!!) لينطلق عقب ذلك في جولات تفقدية للمساحات الخضراء، ويصادف خلالها العشرات من الفتيات اللائي يقمن بالمهمة نفسها؟!!






يعالج لنا هذا الموضوع فضيلة الشيخ :
رياض بن محمد المسيميري



في درس بعنوان : للعائلات فقط!!


لمتابعة الدرس مباشرة : العنوان هنا