السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لما رأيته من اهمية لموضوع العرضة الاخيرة احببت ان اطرح بعض الاسئلة التي لم اجد لها جواباً.
سأقوم بتقسيم الاسئلة حول الموضوع الى جزأين :

أولا: من قال ان العرضة الاخيرة لم تنسخ شيئاً وأنها للتثبيت :

أ-لماذا لا نجد في المصحف كثيراً من القراءات التي كان يقرأ بها الصحابة
مثل والذكر والأنثى ووكان وراءهم ملك يأخذ كل سفينة صالحة غصباً ويا أيها النبي اذا طلقتم النساء فطلقوهن في قبل عدتهن و إني أنا الرزاق ذو القوة المتين وغيرها.


ب-ما ردُّهم على الروايات القائلة بالنسخ مثل عَنْ أَبِي ظَبْيَانَ ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ ، قَالَ : أَيُّ الْقِرَاءَتَيْنِ تَعُدُّونَ أَوَّلَ ؟ قَالُوا : قِرَاءَةَ عَبْدِ اللَّهِ ، قَالَ : لَا بَلْ هِيَ الْآخِرَةُ ، " كَانَ يُعْرَضُ الْقُرْآنُ عَلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي كُلِّ عَامٍ مَرَّةً ، فَلَمَّا كَانَ الْعَامُ الَّذِي قُبِضَ فِيهِ ، عُرِضَ عَلَيْهِ مَرَّتَيْنِ ، فَشَهِدَهُ عَبْدُ اللَّهِ ، فَعَلِمَ مَا نُسِخَ مِنْهُ وَمَا بُدِّلَ "
((انظر الأحاديث والآثار الواردة في العرضة الأخيرة ص12))

ثانياً:
من قال ان العرضة الاخيرة قد نسخت بعض الأحرف او بعض القراءات وقد شهد هذا النسخ زيد وابن مسعود :

أ-هل من المعقول أن لا يُبلِّغ النبي الناس بهذا الأمر ؟
وقد اجتمع فيهم يوم حجة الوداع.

ب-هل قرأ الصحابة
القرآن على زيد وابن مسعود ليعرفوا أي من قراءتهم قد نسخ ؟
مثال للتوضيح : يأتي صحابي فيقرأ على زيد القرآن فيصل سورة يس اية رقم 70 فيقرألتنذر بالتاء فيوقفه زيد ويقول له أنَّ هذه القرآءة قد نسخت ((ملاحظة هذه القرآءة صحيحة لكني اذكرها لتوضيح الفكرة فقط)).

سؤال اخير: هل يوجد قراءات شاذة في الآيات التي نزلت بعد العرضة الاخيرة ؟