بسم الله الرحمن الرحيم


الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:


حدثت هذه القصة معي قبل ثلاث سنوات:


كنت أستعد للسفر إلى الأراضي المقدسة برفقة والدي الحبيب، فلقد قضينا الإجازة الصيفية في العام الماضي في تلك الرحاب وما أروعها من إجازة، يكاد قلبي يطير طربا ونفسي تذوب توقا ومشاعري ترفف حبا إلى اللقاء…


عشق أبدي تجسد وحب أزليا توطد ربط جسور المحبة وأوتار الوداد وأكاليل الوفاء بين قلبي الصغير وبيت الله الذي سكن أعماق روحي من أول نظرة وأول لقاء فشهد توقيع عهدًا على الحب ووعدًا للوفاء سُطرت حروفه بدموعي وكلماته بأنفاسي وأسطره بتضرعي إلى الكريم بالعودة واللقاء… فهاهي لحظة اللقاء تقترب ولم يبقى إلا أيام معدودة…






يعالج لنا هذا الموضوع فضيلة الشيخ :
زينة علي مرعي


في درس بعنوان : حجابي أنقذني من الموت

لمتابعة الدرس مباشرة : العنوان
هنا