ضرب لنا تعالى مثلا في كتابه يحتذى به في الحرص على طلب العلم والاسراع في تحصيله

قال تعالى: أما من جاءك يسعى وهو يخشى فأنت عنه تلهى [عبس]
يريد جلّ ذكره ابن أم مكتوم الصحابي الأعمى الذي عاتب فيه رب العزة نبيه صلى الله عليه وسلّم
وجه الشاهد من الآيات: ذكر سعيه ومسارعته - مع كونه أعمى - إلى مجلس العلم، وقد ساق جل ذكره فعله في سياق المدح وفي ذلك حض لغيره على التأسي به