إذا تحققت رؤية هلال رمضان ، فيتعلق بذلك أحكام :
1 - وجوب الصيام على المسلم البالغ الصحيح المقيم ، ويضاف للنساء الخلو من الحيض والنفاس ؛ لا يصام رمضان قبل رؤية الهلال ، فإن لم ير الهلال أكمل شعبان ثلاثين يوما ؛ ولا يصام يوم الثلاثين من شعبان سواء أكانت الليلة صحوا أم غيما ، لما روى أهل السنن عَنْ صِلَةَ بْنِ زُفَرَ قَالَ : كُنَّا عِنْدَ عَمَّارِ بْنِ يَاسِرٍ ، فَأُتِيَ بِشَاةٍ مَصْلِيَّةٍ ، فَقَالَ : كُلُوا ، فَتَنَحَّى بَعْضُ الْقَوْمِ ، فَقَالَ : إِنِّي صَائِمٌ ، فَقَالَ عَمَّارٌ : مَنْ صَامَ الْيَوْمَ الَّذِي يَشُكُّ فِيهِ النَّاسُ فَقَدْ عَصَى أَبَا الْقَاسِمِ ؛ اللهم إلا إذا كان وافق يومًا اعتاد صومه ، لما في الصحيحين عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ عَنِ النَّبِيِّ قَالَ : " لَا يَتَقَدَّمَنَّ أَحَدُكُمْ رَمَضَانَ بِصَوْمِ يَوْمٍ أَوْ يَوْمَيْنِ ، إِلَّا أَنْ يَكُونَ رَجُلٌ كَانَ يَصُومُ صَوْمَهُ فَلْيَصُمْ ذَلِكَ الْيَوْمَ " .
3 - تبييت النية لصيام رمضان ، وذلك في كل ليلة ، لقول النبي : " مَنْ لَمْ يُبَيِّتِ الصِّيَامَ قَبْلَ الْفَجْرِ فَلَا صِيَامَ لَهُ " رواه أحمد وأهل السنن عن حفصة .
4 - يسن صلاة التراويح لهذه الليلة ؛ لأنها أول ليلة من رمضان .
5 - حسن استقبال الشهر بتوبة نصوح ، وعزم على صيامه وقيامه إيمانا واحتسابا .