تكاليف الدين

لو تأمل المسلم تكاليف الإسلام والعبادات من صلاة وزكاة وصيام وحج وغيرها مما أمر الله به وما نهى الله عنه

لو نظر المسلم وتأمل هذه التكاليف لعلم أنه يتقلب في فضل الله ونعمه ورحمته ليل نهار
لا ينقطع عنه ذلك الفضل
ولا تفتر عنه تلك النعم
ولا تتوانى ولا تتأخر ولا تُؤَجَّل عنه هذه الرحمة.

لو تأمل هذه العبادات
وتلك التكاليف وأمر الله ونهيه
لعلم ولوجد أن :

في كل أمر وإن ثقُل عليه فضل من الله عليه.

وفي كل نهي وإن رَغِبَ فيه رحمة من الله به.

وفي كل تكليف وإن شَقَّ عليه نعم من الله جليلة عليه.

لو تأمل المسلم ونظر لعلم أن الله يحب عبده المؤمن أيما حب ، وأن الله يحب لعباده المؤمنين الخير كل الخير.

اسمع لربك يتودد إليك ويدعوك إليه كأنه يرجوك وهو الغني عنك :
(قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَىٰ أَنْفُسِهِمْ
لَا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ ۚ
إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا ۚ
إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ)

ولولا أن الله يحب عبده المؤمن ما جعل له في كل طاعة طُهْرة له من ذنوبه.

فبالاستغفار تحط الخطايا وترفع الدرجات ويستجلب الرزق.

والصلاة إلى الصلاة مكفرات لما بينهما ما لم تُغْش الكبائر

والجمعة للجمعة كذلك

ورمضان الى رمضان كذلك.

والنفقة طهرة للمال وتزكية للنفس وبركة في الرزق شفاء للأدواء.

والحج يعود منه المؤمن كما ولدته أمه.

والشوكة يُشِاكها المؤمن يُحَطُّ بها عنه من ذنوبه.

يا أيها المؤمن إن ربك يحبك فهو يحرص حرصا على أن يغسلك ويطهرك من ذنوبك على الدوام حتى إذا لقيته تلقاه طاهرا مطهرا فيكرمك ويمن عليك بجناته.

فهنيئا لك أيها المؤمن بالله ربك ومولاك

أخوكم د. محمد الجبالي