الحمد لله وحده لا شريك له , هدى عباده من الضلالة , وأنقذهم من الجهالة , وبين لهم الحق حتى صار كأنه الشمس في رابعة النهار, لايُعدم مرآها إلا أعمى, ولايقصر ضياؤها إلا عن أعور, فمن أسلم فأولئك تحروا رشداً , و أما القاسطون فكانوا لجهنم حطباً, والصلاة والسلام على أطهر الطاهرين و أطيب الطيبين , محمد صلى الله عليه و على آله و أصحابه و أزواجه و أتابعه وسلم تسليماً كثيراً...وبعد:

شاهدت ذات ليلة برنامج (( معرفة الحق )) على قناة الفادي -المسيحية أو النصارانية, كما يحبون- وكان الحديث يدور عن (قصة الإفك) , واتهام أمنا عائشة -- و الصحابي الجليل صفوان بن المعطل -- بالسوء -ساء مايحكمون- فكما افتروا على رب العزة و الجلال , وأنبيائه الأطهار الأخيار, لاعجب أن يتطرقوا لنبينا محمد
, ولم يجدوا دعامة عوجاء لضلالاتهم إلا ضلالات غيرهم من الرافضة الذين مرقوا ببدعهم من الإسلام , واختصروا القرآن و الشرائع و العقائد في ((الولاية)) , فاجتمع على النصارى عمى البصيرة و عور الموضوعية , واختاروا من ظلمات الراوافض مايُحلِّك ظلماتهم فأنتجوا للبشرية برنامج ((( معرفة الحق ))) ...!!! نسأل الله العافية و السلامة من حقكم الذي أرداكم!! أي حق يريدون هداية البشرية إليه ؟؟ وهم الذين افتروا على الله تعالى علواً كبيراً أعظم الفرية , فأشركوا به وهو المتفرد بالملك و الخلق و التدبير, وكل ماسواه عبد له!!
ضاقت الكلمات , وتزاحمت العبارت , ولكن باختصار لن نجد علاجاً لعمى النصارى سوى:
https://www.google.com.sa/url?sa=t&r...Ou6-AGFjTAgO8w
و
https://www.google.com.sa/url?sa=t&r...DYfpYJkQj99H3A
ولا لعوركم إلا:
https://www.google.com.sa/url?sa=t&r...i2V6D2CYbHEeNQ


فتـــــــــــــــــــــــ ـلكـ حجة الله -- على خلقه , وأمام حجج الله تتناثر الحجج , فمن اهتدى فليحمد الله تعالى , ومن ضلَّ فلا يلومنَّ يوم القيامة إلا نفسه.