قَالَ رَبِّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي فَاغْفِرْ لِي فَغَفَرَ لَهُ ۚ إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ [القصص : 16]


ثم استغفر ربه قَالَ رَبِّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي فَاغْفِرْ لِي ،


فَغَفَرَ لَهُ إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ




خصوصا للمخبتين، المبادرين للإنابة والتوبة، كما جرى من موسى .




تفسير السعدي



( ومضات في هذه الآية )



- فائدة من كتاب لا تحزن للشيخ عائض القرنى


الفرح بتوبة الله عليك ألا يشرح صدرك ، ويزيل همك وغمك ، ويجلب سعادتك قول ربك جل في علاه : ﴿ قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعا إنه هو الغفور الرحيم ﴾ ؟ فخاطبهم بـ «يا عبادي» تأليفا لقلوبهم ، وتأنيسا لأرواحهم ، وخص الذين أسرفوا ، لأنهم المكثرون من الذنوب والخطايا فكيف بغيرهم ؟! ونهاهم عن القنوط واليأس من المغفرة وأخبر أنه يغفر الذنوب كلها لمن تاب ، كبيرها وصغيرها ، دقيقها وجليلها . ثم وصف نفسه بالضمائر المؤكدة ، و «الـ » التعريف التي تقتضي كمال الصفة ، فقال : ﴿ إنه هو الغفور الرحيم ﴾ .





- فوائد من كتاب التوبة من المعاصى والذنوب لمصطفى شيخ إبراهيم حقى 2


������عن أبي هريرة –- عن النبي أنه قال: «أذنب عبد ذنبا فقال: اللهم اغفر لي ذنبي. فقال : أذنب عبدي، فعلم أن له ربا يغفر الذنب ويأخذ بالذنب، ثم عاد فأذنب، فقال: أي رب اغفر لي ذنبي فقال : عبدي أذنب ذنبا فعلم أن له ربا يغفر الذنب ويأخذ بالذنب، ثم عاد فأذنب، فقال: أي رب اغفر لي ذنبي، فقال : أذنب عبدي ذنبا فعلم أن له ربا يغفر الذنب ويأخذ بالذنب، أعمل ما شئت فقد عفرت لك». وهو الموافق لسماحة دين الإسلام لما فيه من الترغيب للتائبين والمقبلين على الاستقامة. "البخاري ومسلم " .




- دعاء علمه النبي ﷺ لأبي بكر ..


عن أبي بكر الصديق ، أنه قال لرسول الله صلى الله عليه و سلم : علمني دعاء أدعو به في صلاتي قال : " قل : اللهم إني ظلمت نفسي ظلما كثيرا ، ولا يغفر الذنوب إلا أنت فاغفر لي مغفرة من عندك ، وارحمني إنك أنت الغفور الرحيم " متفق عليه .


وهذا الدعاء من الأدعية التي تقال بعد التشهد الأخير وقبل السلام .