طُرح بمجمع الملك فهد للمصحف بالمدينة مشروع ترجمة لمعاني القرآن الكريم باللغة العبرية . وقالت إدارة المجمع " إن اللجنة لم تتخذ قرارها بعد بشكل نهائي بالبدء بالترجمة الجديدة . مؤكداً أن " أي ترجمة لمعاني القرآن تمر بعدد من الخطوات الإدارية وتجميع المعاني الكاملة لتلك اللغة ليتم البدء في الترجمة إلى نهايتها بشكل سلس والتأكد من عدم وجود أخطاء فيها " وأضاف : " من المتوقع البدء في تنفيذ المشروع خلال أربعة أشهر . علماً أن هناك ترجمات عبرية للقرآن صدرت سابقاً .
يذكر أن مجمع الملك فهد لطباعة المصحف استطاع خلال عشرين عاماً الانتهاء من ترجمة معاني القرآن الكريم إلى 47 لغة وستكون العبرية إذا ما تم تنفيذها اللغة رقم 48 .
انتهى منقولاً من جريدة النخبة عدد 377 السبت 15 ذو القعدة 1426 هـ 17 ديسمبر 2005 م